عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مصر تبدأ أول أيام رمضان بعاصفة رملية.. وكورونا يلقي بظلاله الثقيلة فلا ونيس ولا فوانيس

محادثة
euronews_icons_loading
مصر تبدأ أول أيام رمضان بعاصفة رملية.. وكورونا يلقي بظلاله الثقيلة فلا ونيس ولا فوانيس
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أول رمضان بين عاصفة ترابية وتدابير الإغلاق

في وقت يُلقي فيه وباء كوفيد-19 العالمي بظلاله على رمضان، اجتاحت مصرَ عاصفةٌ ترابية في أول أيام شهر الصوم.

وضربت العاصفة جزءا من مصر يوم الجمعة وحولت السماء من الأزرق الصافي إلى الرمادي.

لكن عددا من سكان القاهرة قالوا إنهم يجاهدون للحفاظ على روح رمضان في هذا العام، حيث يخيم فيروس كورونا بظلاله على العديد من الطقوس التي تتمتع بشعبية كبيرة.

ففي كل رمضان، يملأ المصلون المساجد ويملأ المتسوقون الأسواق، وتنتشر فوانيس رمضان الملونة في جميع الشوارع المزدحمة بالناس.

وقال مجدي سليمان، أحد سكان القاهرة، في هذا الصدد: "رمضان مختلف هذا العام، لأن الناس ابتعدت عن الشوارع والمساجد التي تمثل الجانب الروحي للإسلام والصورة الوضّاءة المشرقة للصوم خلال شهر رمضان المبارك".

"الأجواء ليست بهيجة كما هي في كل عام"

يجد المسلمون الآن أنفسهم محرومين من كل ما يجعل الشهر مميزا بالنسبة لهم، فيما تحاول السلطات مكافحة الوباء.

وقال شعبان مغربي، أحد سكان القاهرة كذلك: "الأجواء ليست بهيجة كما هي في كل عام، ما نشهده الآن يؤثر علينا وعلى العالم بأسره، لكننا نأمل أن ينتهي هذا الوباء مع حلول البركات التي تأتي مع هذا الشهر الكريم"، أما محمد علي، الذي يعمل بأحد فنادق القاهرة فيقول: "لا يمكننا أن نشعر بروح رمضان على الإطلاق، لكننا سنبذل قصارى جهدنا للعيش في الأجواء التي طالما أحسسنا بها في كل عام".

وسجلت الحكومة المصرية حتى الآن أكثر من 3890 حالة إصابة و287 وفاة بسبب كورونا.

وحظرت الحكومة التجمعات ومنها الصلوات في المساجد.

وأعلن مجلس الوزراء الخميس أن حظر التجول سيبدأ التاسعة مساء بدلا من الثامنة بدءا من الجمعة، أول أيام شهر رمضان.