عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الكنيسة الروسية تعدل عن نصب فسيفساء لبوتين في كاتدرائية قرب موسكو

محادثة
الكنيسة الروسية تعدل عن نصب فسيفساء لبوتين في كاتدرائية قرب موسكو
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

عدلت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية عن نصب جدارية تصور الرئيس فلاديمير بوتين في كاتدرائية قيد البناء قرب موسكو، على ما أعلن متحدث يوم الجمعة.

وقال الأسقف ستيفان المكلف الإشراف على هذه الكاتدرائية الجاري بناؤها إنه "عملا بتمنيات رئيس الدولة، قررت اللجنة الفنية عدم نصب" الفسيفساء، بحسب ما نقلت عنه وكالة إنترفاكس.

وكان من المقرر أن تتضمن الكنيسة التي ستخصص للقوات المسلحة فسيفساء عليها وجه بوتين ووجه وزير الدفاع سيرغي شويغو في جدارية تشيد بضم روسيا شبه جزيرة القرم عام 2014 من أوكرانيا.

وأوردت الصحافة هذا الأسبوع صورا تظهر الجدارية قيد الإنشاء.

وأوضح الأسقف ستيفان أن "الصور التقطت بالأساس في مشغل" مشيرا إلى أن الفسيفساء لم تنزع بالتالي عن جدران الكنيسة الضخمة التي يتوقع افتتاحها في أيار/مايو.

وذكرت الصحافة الروسية أن الكنيسة ستتضمن فسيفساء تصور الدكتاتور السوفياتي جوزف ستالين خلال العرض العسكري في موسكو احتفالا بالنصر عند نهاية الحرب العالمية الثانية، ولم ترد أي معلومات حتى الآن عما إذا كان سيتم الإبقاء على هذه الجدارية.

وأثار الإعلان عن وجود فسيفساء لبوتين في الكنيسة موجة من الانتقادات في روسيا بما في ذلك من الكرملين.

وأوردت صحيفة نوفايا غازيتا نقلا عن مصادر قريبة من الكنيسة الأرثوذكسية أنه سيتم تبديل جدارية بوتين بأخرى تصور رهبانا يرفعون أيقونة، غير أن الموضوع سيبقى ضم القرم.