عاجل
Advertising
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الفسيفساء السوفيتية .. جزء لا يتجزأ من التراث الثقافي في أوكرانيا

euronews_icons_loading
ترميم فسيفساء تعود إلى الحقبة السوفياتية
ترميم فسيفساء تعود إلى الحقبة السوفياتية   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

وأنت تتجول في شوارع أوكرانيا، تجد الفسيفساء السوفيتية في كل مكان، ويمكنك العثور على الأعمال الأثرية لهذا الفن في المدن الكبرى والمراكز الصغرى، في المباني الضخمة وحتى في محطات الحافلات.

كانت الفسيفساء تستخدم في معظم الأوقات كوسيلة للدعاية السوفيتية. ومع ذلك فقد تم إهمالها إلى حد كبير في السنوات التي أعقبت نهاية الاتحاد السوفيتي. إلا أن المؤرخين والمواطنين العاديين يحاولون اليوم الحفاظ عليها، وفعل ما بوسعهم لحمايتها.

بداية ظهور الفسيفساء السوفيتية في أوكرانيا، كان في الستينيات.

لم تكن مسجلة، هذا ولم يعرف قط من هو صانعها .. وكانت تعتبر بشكل عام بمثابة زخرفة للمنازل أو المستشفيات أو المصانع أو المدارس.

وخلال الفترات السوفيتية، كان من المفترض استخدام الفسيفساء كوسيلة للدعاية السوفيتية.

وكانت هذه الأعمال تصور الانتصارات العسكرية، والحياة المثالية للفلاحين والعمال، والأبطال الثوريين، وغزو الفضاء، والإنجازات الرياضية، والأهم من ذلك رموز الحزب الشيوعي.

لكن بعض الفنانين استخدموا الفسيفساء كفرصة لخلق صور شعرية وإظهار العناصر الوطنية وتجربة الألوان والخطوط.

تقول أولينا زاغريبينا، "كانت الأيديولوجيا (الدعاية الشيوعية) موجودة في كل مكان، لكن بعض الفنانين يجدون طريقة لتحقيق المهام الأيديولوجية ولكن في نفس الوقت يخلقون شيئًا مهمًا وممتعًا".

بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991، تم تجاهل الفسيفساء وهذه الأعمال الفنية من قبل الحكومة والفنانين. وتم تدمير مئات الأعمال من خلال المالكين الجدد للمباني. كما كان للتخريب والوقت دورهما في زوال العديد منها.

اليوم، من المستحيل تحديد عدد الأعمال السوفيتية الموجودة في أوكرانيا، أو تسجيل عدد الجداريات والفسيفساء التي تم تدميرها.

ويدرك فنانو أوكرانيا حاليا أهمية ودور الفن السوفيتي، لذا فهم يحاولون بذل كل بوسعهم للحفاظ على هذه الأعمال.

في محطة حافلات كييف، تعمل مجموعة من الفنانين والمتطوعين على ترميم الفسيفساء.

توضح الفنانة إنجا ليفي: "إنه عمل فني مكلف للغاية، من الصعب جدًا القيام بهذه الأعمال. وفي هذه الأيام، لا أحد يصنع مثل هذه الأشياء، خاصة في أوكرانيا. لهذا السبب يجب الحفاظ عليه".

قبل مدة، خرجت مظاهرة في مدينة كييف احتجاجا على قرار إحدى المدارس بإزالة فسيفساء من واجهتها.

تقول إيلينا فانييتسكايا، من سكان المدينة "نشأنا جميعًا ودرسنا في هذه المدارس. هذا هو الحي الذي أعيش فيه وأهتم به. هذه هي آخر بقايا حياتنا السابقة".

ويأمل الفنانون في إزالة وصمة العار السوفيتية من الفن الضخم وتقديمه كجزء لا يتجزأ من التراث الثقافي لأوكرانيا.