عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وباء كورونا: عدد الوفيات تخطى 277 ألف شخص بالعالم.. آخر المستجدات لحظة بلحظة

محادثة
euronews_icons_loading
APTOPIX Virus Outbreak Belarus WWII Victory Day
APTOPIX Virus Outbreak Belarus WWII Victory Day   -   حقوق النشر  Sergei Grits/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة أكثر من 276 ألف شخص على الأقل منذ ظهوره أول مرة في الصين في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس الساعة 19,00 بتوقيت غرينتش الجمعة استناداً إلى مصادر رسمية.

بلغ عدد الإصابات المسجلة بالفيروس أكثر من أربعة ملايين إصابة في 195 دولة ومنطقة. وبين هؤلاء، شُفي ما لا يقل عن مليون و387 ألفا على الأقل

سجّلت الولايات المتّحدة، الجمعة، 1635 حالة وفاةً جرّاء فيروس كورونا المستجدّ خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع بذلك إجماليّ عدد وفيّات الجائحة في البلاد إلى 77.178، استناداً إلى إحصاء جامعة جونز هوبكنز.

وقد سُجّلت هذه الوفيّات الإضافيّة بين الساعة 20:30 بالتوقيت المحلّي الخميس والساعة نفسها من يوم الجمعة، حسب الجامعة التي تُحدّث بياناتها بشكل متواصل.

وفي الولايات المتّحدة هناك أيضاً أكثر من 1.28 مليون إصابة تمّ تشخيصها رسميّاً (29.079 في غضون 24 ساعة).

كما أُعلن عن شفاء زهاء 200 ألف شخص، لكن على الرّغم من هذه الأرقام المرتفعة، فإنّ البيت الأبيض لا ينفكّ يشدّد منذ أيام على وجوب استئناف النشاط الاقتصادي في البلاد.

وسجلت أوروبا ما مجموعه 153690 وفاة من 1681558 إصابة، والولايات المتحدة وكندا 80754 وفاة و1338087 إصابة، وأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي 17520 وفاة و324309 إصابات، وآسيا 10163 وفاة و277011 إصابة، والشرق الأوسط 7423 وفاة و212644 إصابة، وإفريقيا 2105 وفيات (54944 إصابة)، وأوقيانيا 125 وفاة (8245 إصابة).

وأُعدّت هذه الحصيلة استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب فرانس برس من السلطات الوطنية المختصّة وإلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية.

09.05.2020
19:20

فرنسا تسجل 80 وفاة بكورونا خلال 24 ساعة في حصيلة هي الأدنى منذ مطلع نيسان/أبريل

09.05.2020
18:42

إيطاليا

هيئة الحماية المدنية ذكرت أن 194 وفاة جديدة في الساعات الـ24 الأخيرة سجلتها البلاد ليرتفع العدد الكلي إلى 30395 وفاة منذ تفشي الوباء في شمال إيطاليا فيما وصل عدد الإصابات الإجمالي إلى 218 ألف إصابة. ونجحت إيطاليا حتى الآن في تسطيح هرم الوباء بعد الوصول إلى قمته ويعزى ذلك إلى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة للحد من تفشي وباء كورونا.
AP
09.05.2020
18:12

إسبانيا

حذّر رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز السبت من أن وباء كوفيد-19  لا يزال يشكل تهديدا، تزامنا مع اتجاه السلطات لتخفيف إجراءات الإغلاق الصارمة التي فرضتها.
وتخطط إسبانيا التي تعد بين دول العالم الأكثر تأثّرا بالفيروس، للخروج على مراحل من الإغلاق حتى نهاية حزيران/يونيو، إذ سيسمح لنحو نصف سكانها البالغ عددهم 47 مليونا باستئناف حياتهم الاجتماعية بدرجة محدودة اعتبارا من الاثنين بينما ستقدّم المطاعم بعض الخدمات الخارجية.
وقال سانشيز في خطاب "أطلب منكم أن تظهروا أكبر قدر ممكن من الحذر والحصافة لأن الفيروس لم يتلاش، لا يزال هنا".
AP
وفي ظل قلقها من ارتفاع عدد الإصابات مجددا في حال تم رفع القيود سريعا، قررت السلطات أن المرحلة الأولى لن تشمل العاصمة مدريد ولا برشلونة -- المنطقتان الأكثر تأثرا بالفيروس.
وبقيت غرناطة وملقة في الجنوب إلى جانب فالنسيا شرقا خاضعة لقواعد الإغلاق الشامل.
في الأثناء، ستشهد غاليسيا شمالا على حدود البرتغال وإقليم الباسك إلى جانب مدن داخلية كبيرة على غرار سرقسطة وإشبيلية تخفيف القيود في إجراءات تشمل إعادة فتح الكنائس لكن بثلث طاقتها فقط بينما سيكون بإمكان المتاجر الأصغر استقبال الزبائن شرط أن تتم الزيارة بموعد مسبق.
وسجّلت إسبانيا نحو 26 ألفا و478 وفاة وحوالى 224 ألف إصابة بكوفيد-19.
وتراجعت الإصابات والوفيات بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة، ما دفع الحكومة للإعلان عن استعدادها لتخفيف بعض القيود في محاولة لإعادة الحياة الاجتماعية والاقتصادية في البلاد إلى طبيعتها قدر الإمكان.
 
09.05.2020
18:01

بريطانيا 

وفاة 346 شخصا جراء كوفيد-19 في الساعات الـ 24 الأخيرة في بريطانيا ليرتفع العدد الكلي للوفيات بفيروس كورونا إلى 31.587 حالة، الأرقام الجديدة أعلنها وزير النقل غرانت شابس في المؤتمر الصحفي اليومي للحكومة، وناشد الوزير البريطاني المواطنين باحترام اجراءات الحجر لحين شرح رئيس الوزراء بوريس جونسون خطته يوم غد الأحد لإعادة فتح البلاد شيئا فشيئا
09.05.2020
16:01

وفاة الساحر الأمريكي الشهير روي هورن بكوفيد-19

توفي لاعب الخفة الأميركي روي هورن وهو أحد مكوّني الثنائي الشهير في لاس فيغاس "سيغفريد أند روي"، الجمعة عن 75 عاما جراء مضاعفات إصابته بفيروس كورونا المستجد، على ما أعلن وكيل أعماله.
فبعد تشخيص إصابته بالفيروس الأسبوع الماضي، توفي روي هورن في مستشفى ماونتن فيو في لاس فيغاس (غرب). وفي عاصمة الترفيه والكازينوهات هذه في الغرب الأميركي، استقطب هورن مع شريكه في العمل سيغفريد فيشباكر الذي ينحدر مثله من أصل ألماني، اهتماما كبيرا من الجمهور على مدى سنوات طويلة مع ملابسهما المميزة وعروضهما الخطرة مع النمور والفيلة أو الأفاعي.
لكن في تشرين الأول/أكتوبر 2003 في يوم عيد ميلاده التاسع والخمسين، تعرض روي هورن خلال أحد العروض لهجوم من نمر بنغالي أبيض أدى إلى إصابته بجروح بالغة لم يشف منها إلا بعد أشهر عدة. وكان ذلك ضربة قاضية لهذا العرض.
أ ف ب
وقال سيغفريد فيشباكر في بيان نشرته وسائل إعلام أميركية "اليوم، فقد العالم أحد أكبر لاعبي الخفة لكني فقدت صديقي المقرب"، مضيفا "لا سيغفريد من دون روي ولا روي من دون سيغفريد".
وقد ظهر منذ الصغر حب الحيوانات لدى روي هورن المولود سنة 1944 في نوردنهام الألمانية. وهو التقى سيغفريد فيشباكر سنة 1957 خلال رحلة استجمام على سفينة كانا يقدمان عليها عرضا وقد تشاركا سنة 1959 للعمل معا في أوروبا.
وكان الثنائي قد انطلق في لاس فيغاس في نهاية الستينات، وقدم مئات العروض خصوصا في مجمع "ذي ميراج" الفندقي منذ 1990 وحتى هجوم النمر البنغالي في 2003. 
ولم يعاود الثنائي بعدها الظهور سوى في 2009 قبل أن يعتزلا رسميا سنة 2010.
09.05.2020
14:10

البرتغال

البرتغال تسجل 12 وفاة جديدة بكوفيد-19 ما يرفع عدد الوفيات الإجمالي إلى 1126 وعدد الإصابات يتجاوز 27400 بحسب المديرية العامة للصحة
09.05.2020
12:15

بريطانيا

تنوي الحكومة البريطانية فرض حجر إلزامي لمدة 14 يوما على معظم القادمين على متنرحلات دولية إلى بريطانيا كما ذكرت الصحافة السبت رغم الضغط المتنامي لتخفيف القيود المطبقة لمكافحة فيروس كورونا المستجد.
وباستثناء الرحلات القادمة من إيرلندا، على كل الركاب القادمين إلى بريطانيا جوا أو بحرا أو برا أن يبقوا في الحجر لأسبوعين كما كتبت صحيفة "تايمز".
وذكرت الصحيفة أنه سيتم إجراء تدقيق منتظم في العنوان الذي يقدمه المسافرون مع عقوبات محتملة وغرامة ألف جنيه (1100 يورو) والطرد موضحة أن رئيس الوزراء بوريس جونسون سيعلن هذا الإجراء الأحد.
ونقلت "بي بي سي" عن مصادر حكومية وهيئة صناعة الطيران "إيرلاينز يو كاي" قولها إن هذا الإجراء سيصبح ساريا اعتبارا من نهاية أيار/مايو.
وسيعلن جونسون الأحد تخفيفا محتملا للعزل في بريطانيا المعلن في 23 آذار/مارس والذي سيكون محدودا جدا.
والجمعة حذر وزير البيئة جورج يوستيس خلال المؤتمر الصحافي اليومي للحكومة حول الوباء "لن يكون هناك تغيرات جذرية بين ليلة وضحاها وسنكون حذرين جدا عندما سنخفف القيود الحالية لان المعطيات التي نقدمها يوميا تثبت بأننا لم نخرج بعد من المرحلة الصعبة".
وأعلن 626 وفاة إضافية بسبب كوفيد-19 ما يرفع إجمالي الوفيات إلى 31241 ويجعل من بريطاني ثاني دولة الأكثر تضررا بالوباء بعد الولايات المتحدة.
والجمعة أعلنت حكومة ويلز تعديلات طفيفة في تدابير العزل، وسيسمح للسكان بالخروج أكثر من مرة في اليوم لممارسة الرياضة دون الابتعاد عن المنزل. وسيسمح لمتاجر بيع لوازم البستنة وقريبا المكتبات. لكن دعي السكان مواصلة العمل من المنزل إذا أمكن.

 
09.05.2020
10:42

جراعات التلقيح تتراجع بالملايين في الولايات المتحدة منذ الإغلاق

تراجعت كمية جرعات التلقيح المطلوبة في الولايات المتحدة منذ إعلان حالة الطوارئ بسبب مرض كوفيد-19 بملايين عدة على ما ذكرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي).
وقال تقرير المراكز إن طلبيات جرعات اللقاحات الروتينية (باستثناء الإنفلونزا) تراجعت حوالى 2,5 مليون جرعة وتلك المتعلقة بلقاح الحصبة 250 ألف جرعة بين 13 آذار/مارس و19 نيسان/أبريل مقارنة بالفترة نفسها من العام 2019.
وأوضح التقرير أن "التراجع بدأ في الأسبوع الذي تلا إعلان حالة الطوارئ الوطنية". وتستند هذه الدراسة على طلبيات اللقاحات لبرنامج يمول نصف عمليات التقليح تقريبا التي تجرى في البلاد.
وأوضح معدو التقرير لوكالة فرانس برس في رسالة إلكترونية "مع أن التباعد الاجتماعي سمح بإبطاء حالات الإصابة بكوفيد-19 إلا أنه أدى كذلك إلى رجاء الحصول على التلقيح وتراجع في حصول الأطفال على اللقاحات لموصى بها".
إلا أن التراجع معتدل للأطفال دون السنتين على ما أظهرت بيانات أخرى شملت الجرعات التي أعطيت فعليا عبر ثماني شبكات رعاية.
ويشير ذلك إلى أن تعليمات الإبقاء على الزيارات الطبية الروتينية والتلقيح في هذه الفئة العمرية احترمت نسبيا. أما بالنسبة للأطفال الأكبر سنا فقد حصر الأطباء الزيارات بالأمراض مع إلغاء الزيارات الروتينية
09.05.2020
10:35

ترامب غير مستعجل بشأن خطة جديدة لمساعدة الأمريكيين المتضررين من كورونا

صرح الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة أنه "ليس مستعجلا" للتوصل إلى اتفاق مع الديموقراطيين بشأن خطة مساعدة جديدة للأميركيين المتضررين جراء أزمة فيروس كورونا المستجد.
ويعمل الديموقراطيون بقيادة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي على سلسلة جديدة من الإجراءات بمليارات الدولارات، تشمل مساعدات للولايات الأميركية ومساعدات لدفع إيجارات سكن وتسديد أقساط قروض وكذلك ضمانات للأجور.
ويمكن أن يعرض النص للتصويت عليه في مجلس النواب إذا استأنف عمله بشكل طبيعي الأسبوع المقبل، حسبما ذكرت بيلوسي.
لكن الرئيس الأميركي قلل من ضرورة الاستعجال على الرغم من أرقام البطالة المقلقة التي أشارت الجمعة إلى ارتفاع نسبتها إلى 14,7 بالمئة.
وقال ترامب في لقاء مع برلمانيين جمهوريين "لسنا على عجلة من أمرنا". وأضاف "نريد أن نرى ما لديهم في مشروع القانون" الذي يطرحه الديموقراطيون.
وتابع "حصلنا على ما كنا نحتاج إليه" في الخطط السابقة.
ويشير ترامب بذلك إلى خطة إنعاش تاريخية بقيمة 2200 مليار دولار وافق عليها الكونغرس في آذار/مارس ووقعها الرئيس. وهي تشمل خصوصا توزيع شيكات على الأميركيين وتخصيص 349 مليار دولار لصندوق للشركات الصغيرة والمتوسطة.
وأقرت خطة ثانية بقيمة حوالى 500 مليار دولار في نهاية نيسان/ابريل.
ويدعو المسؤولون الجمهوريون والبيت الأبيض حاليا إلى "توقف" قبل اتخاذ إجراءات جديدة.
ورأى زعيم الأقلية الديموقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر إنه موقف غير مقبول. وقال في بيان "نحتاج إلى معالجة واسعة وجريئة لدعم العمال الأميركيين والعائلات".
واضاف "لا أحد ينظر إلى التقرير الحالي حول الوظائف ومعدل البطالة الأعلى منذ +الكساد الكبير+ ويقول يجب أن نضغط زر التوقف".
 
09.05.2020
10:00

البرازيل

أودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة 751 شخصاً إضافيّاً في البرازيل خلال أربع وعشرين ساعة، وهو رقم يومي قياسي، بحسب ما أعلنت الجمعة وزارة الصحّة في البلد الأكثر تأثّراً بالفيروس في أميركا اللاتينيّة.   
غير أنّ هذه الأرقام الرسميّة التي تنشرها الوزارة يوميّاً، تُواجَه بتشكيك كبير من المجتمع العلميّ الذي يعتبر أنّ الحصيلة الوطنيّة للضحايا أعلى بـ15 أو حتّى 20 مرّة.
حتّى مساء الجمعة، سَجّلت البلاد البالغ عدد سكّانها 210 مليون نسمة، 145328 إصابة مؤكّدة بكوفيد-19، فضلاً عن 9897 وفاة.
وفي غضون 24 ساعة، سُجّلت 10222 إصابة جديدة في هذا البلد الذي قد يتحوّل في حزيران/يونيو مركزاً جديداً للوباء.
حتّى الآن، الولاية الأكثر تضرّراً من جرّاء الوباء هي ساو باولو (جنوب شرق) التي أعلن حاكمها جواو دوريا للسكّان البالغ عددهم نحو 46 مليون نسمة أنّ فترة الحجْر ستتواصل حتّى نهاية الشهر.
وقال دوريا في مؤتمر صحافي "وددتُ أن أعطي أنباءً مختلفة، لكنّنا في أسوأ وقت من هذه الجائحة والوضع محزن. علينا تمديد الحجر حتى 31 أيار/مايو". 
وهذه الولاية التي تُعتبر المحرّك الاقتصادي للبرازيل، تُسجّل وحدها ما يقرب من ثلث وفيّات كوفيد-19 في البلاد، مع 3416 وفاة ونحو 41830 إصابة.
وفي وقت لا يُتوقّع أن تبلغ الجائحة في البرازيل ذروتها قبل انقضاء أسابيع عدّة، باتت وحدات العناية المركّزة في المستشفيات مكتظّة في العديد من الولايات في الجنوب الشرقي والشمال والشمال الشرقي، أو تقترب من حالة الاكتظاظ.
ويعود قرار فرض الحجْر إلى حكّام الولايات ورؤساء البلديات، وهي مسألة حسمتها المحكمة العليا في الآونة الأخيرة، في حين أنّ الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو يُعارض الحجر وهو لم ينفكّ ينتقد الحكّام.