Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الحمل لا يزيد من خطورة إصابة المرأة بمرض كوفيد-19

امرأة في في هندوراس تظهر حملها في شهرها الرابع - 2019/11/28
امرأة في في هندوراس تظهر حملها في شهرها الرابع - 2019/11/28 Copyright موزس كاستيلو/أ ب
Copyright موزس كاستيلو/أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

هناك عوامل أخرى تزيد بقدر كبير من احتمال دخول النساء الحوامل إلى المستشفى، جراء عدوى كوفيد-19 مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.

اعلان

أظهرت دراسة لباحثين في جامعة أكسفورد، أن النساء الحوامل لسن معرضات أكثر من غيرهن لخطر اللإصابة بمرض كوفيد-19.

وجاء في الدراسة أن حوالي 0.5 في المائة من مجموع النساء الحوامل في المملكة المتحدة، خلال الفترة الممتدة بين 1 آذار/مارس و14 نيسان /إبريل، دخلن المستشفى بسبب الإصابة بمرض كوفيد-19، و بين 427 ممن دخلن المستشفى، احتاجت امرأة واحدة من بين عشرة نساء حوامل البقاء في العناية المركزة.

وقد تبين أن الحمل زاد من خطورة الإصابة بمرض جراء عدوى فيروسية مثل الانفلوزا، وعديد البلدان حثت النساء على تلقيح أبنائها سنويا باللقاح المضاد للأنفلوزا.

وهناك عوامل أخرى تزيد بقدر كبير من احتمال دخول النساء الحوامل إلى المستشفى، جراء عدوى كوفيد-19 مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري بحسب الدراسة.

ويقول رئيس كلية ميدويفز الملكية للأختصاص في التوليد، جيل ولتون، إنه أمر حيوي حتما أن تواصل النساء التزامهن بمواعيدهن في فترة ما قبل الولادة، حتى يتأكدن من سلامتهن وسلامة أطفالهن.

كذلك توصي منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) أن تواصل الأمهات الرعاية الطبية لمواليدهن، بما يشمل ذلك عمليات التلقيح الروتيية.

وأظهرت الدراسة أن واحدا من أصل 20 رضيعا ولدوا من أمهات مصابات بالمرض، وإن نصف أولئك فقط كانوا يحملون الفيروس مباشرة عند الولادة.

وقد أوصى مركز مراقبة الأوبئة والوقاية منها، أن يستفيد المواليد الجدد من الرضاعة الطبيعية من الأم، باعتبار أن حليبها يوفر حماية للطفل من عديد الأمراض، وأنه مصدر الغذاء الأول بالنسبة لأغلب المواليد. وساهم في الدراسة أيضا باحثون من جامعة ليدز وجامعة بيرمغهام، وكلية لندن الملكية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تقرير أممي: الجائحة منعت 12 مليون سيدة من الحصول على وسائل منع حمل

ساعات أطول وتسجيل ذاتي.. كيف ستكون الرحلات بعد إعادة فتح المطارات؟

رئيس الاتصالات في الحكومة البريطانية يستقيل من منصبه لينتقل للعمل لصالح دولة خليجية