عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوربان يهاجم محكمة العدل الأوروبية: القرار "اعتداء منسق" من دول التكتل

محادثة
رئيس الحكومة المجرية فيكتور أوربان
رئيس الحكومة المجرية فيكتور أوربان   -   حقوق النشر  Darko Vojinovic -The Associated Press
حجم النص Aa Aa

ندد رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان، بقرار صادر عن محكمة العدل الأوروبية، الخميس، واصفاً تورّط المحكمة بما سمّاه "الاعتداء المنسق من قبل دول الاتحاد الأوروبي على المجر".

وعلّل أوربان قائلاً إنه ليس من قبيل المصادفة أن محكمة العدل الأوروبية "حكمت في قضية مجرية في اليوم نفسه الذي دار فيه نقاش في البرلمان الأوروبي حول سيادة القانون في المجر".

كما شكك رئيس الوزراء الشعبوي أيضاً في شرعية حكم محكمة العدل بشأن اللاجئين وقال إنه في المستقبل سيكون هناك أولوية للدستور المجري على قرارات المحكمة الأوروبية.

البرلمان الأوروبي يعرب عن قلقه إزاء تمديد حالة الطوارئ في المجر

وأعرب معظم أعضاء البرلمان الأوروبي خلال الجلسة العامة يوم أمس الخميس عن "قلقهم إزاء إعلان المجر جملة تدابير اعتبرت لا تتماشى مع قوانين الاتحاد الأوروبي، منها تمديد حالة الطوارئ" وذلك في إطار مكافحة تفشي فيروس كورونا في البلاد.

وطالب البرلمان بسن "عقوبات وإيقاف التمويل الأوروبي إلى المجر"، كما أثارالعديد من الأعضاء مخاوف بشأن حالة سيادة القانون ودعوا إلى فرض عقوبات على حكومة البلاد.

ماذا حدث بالضبط كي يردّ أوروبان؟

وفي اليوم نفسه قضت محكمة العدل الأوروبية، وهي أعلى هيئة أوروبية قضائية في التكتل، بأنه "يجب تصنيف احتجاز طالبي اللجوء في منطقة عبور روزسكي،على الحدود الصربية-المجرية على أنها احتجاز" وأن الأشخاص "لا يمكنهم قضاء أكثر من أربعة أسابيع في منطقة العبور".

ونبه قرار الحكم على أن سياسة المجر التي تبقي بعض طالبي اللجوء في منطقة العبور لأكثر من عام "غير قانوني" مذكراً بأنه "للمحتجزين الحق في متابعة القضية حسب الأعراف القانونية ".

أوربان يهاجم

في حديثه لإذاعة "كوسوث" التابعة للحكومة المجرية قال فيكتور أوربان إن الحكم كان جزءًا من "اعتداء منسق" من قبل دول الاتحاد الأوروبي" وأضاف "بيروقراطيي بروكسل يريدون إرغام أعضاء الاتحاد الأوروبي على استقبال المهاجرين."

أوربان: كورونا والهجرة

وفي مارس الماضي ربط أوربان بين الهجرة وفيروس كورونا، لأن كلاهما ينتشران عبر التنقلات، حسب قوله، مشدداً لقد "جاء به الأجانب وينتشر في صفوفهم".

ومنذ ظهور الفيروس على أراضيها، علقت المجر استقبال طلبات الهجرة على الحدود، واعتبرت هذا الإجراء وقائياً، وتقول الحكومة إنه "يمكن لطالبي اللجوء المرور عبر إيران المتضررة بشكل كبير بالوباء".