عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

معدل الوفيات في 3 دول أوروبية يشي بكلفة بشرية أكبر بكثير لوباء كوفيد-19

محادثة
Virus Outbreak Italy
Virus Outbreak Italy   -   حقوق النشر  Marco Alpozzi/LaPresse
حجم النص Aa Aa

يُطرح تساؤل عن الحصيلة الحقيقية لوباء كوفيد-19 في العالم... ففي حين تتخطى المحصلة الإجمالية الرسمية عتبة ثلاثمئة ألف وفاة، تشي مقارنة أعداد الوفيات بتلك المسجلة في السنوات السابقة بكلفة بشرية أكبر بكثير.

تشير الأستاذة الجامعة إيفون دويل، مديرة الصحة العامة الإنكليزية، إلى أن الأعداد الزائدة من الوفيات خلال فترة معينة تشكل المؤشر الأفضل لتحديد أثر فيروس كورونا، أقله في البلدان التي تنشر بيانات موثوقا بها. وتقول "سنعلم حقا إلى أي مدى تضررنا كما أن هذا الأمر يشكل وحدة قياس قابلة للمقارنة على المستوى الدولي".

أوروبا و"الأثر المباشر للوباء"

يرى خبراء آخرون أن معدل الزيادة في الوفيات لا يتيح سريعا تحديد الأفضل والأسوأ بين الدول في إحصاء ضحايا كوفيد-19. ورغم وجود شبهات قوية في هذا الإطار، يستحيل التأكيد على أن هذه الوفيات الإضافية المسجلة بعشرات الآلاف مرتبطة حكما بحالات لمصابين بفيروس كورونا غير مسجلة في الإحصاءات الرسمية.

وبحسب بيانات من 24 بلدا أوروبيا جمعها علماء أوبئة دنماركيون من مشروع "يورومومو"، سجل مستوى أقصى واضح في الوفيات في أوروبا اعتبارا من آذار/مارس 2020 مقارنة مع السنوات السابقة. وقد تخطت الأرقام الحصيلة الرسمية لفيروس كورونا في هذه البلدان.

ويوضح منسق مشروع "يورومومو" لاسه فيسترغارد لوكالة فرانس برس: "لا شيء آخر يمكنه تفسير هذه الزيادة في الوفيات. لم نشهد أي ثوران بركاني أو زلزال في أوروبا... لو حصل ذلك في كانون الثاني/يناير، لكان ممكنا أن نعزو ذلك إلى الإنفلونزا الموسمية، لكن الوضع ليس كذلك".

إيطاليا

في إيطاليا، تشير الحصيلة الرسمية للوباء إلى وفاة 12 ألفا و428 شخصا بين 20 شباط/فبراير و31 آذار/مارس. لكن خلال الفترة عينها، لاحظت السلطات 25 ألفا و354 حالة وفاة إضافية مقارنة مع المعدل المسجل في السنوات الخمس الأخيرة.

وسجلت بيرغامو أبرز مراكز تفشي الوباء في إيطاليا أعلى تضاعف لمعدل الوفيات لتصل إلى 568 % بالمئة مقارنة بالعام الماضي.

وتعتبر السلطات الصحية والإحصائية الإيطالية أن الازدياد في الوفيات قد يكون مرتبطا بمرضى كوفيد-19 لم تُرصد إصابتهم بالفيروس، ولكن أيضا بآخرين توفوا بسبب استنفاد القدرة الاستيعابية للنظام الاستشفائي.

فرنسا

أما في فرنسا فقد كانت حصيلة الوفيات المتأتية من كوفيد-19 بين الأول من آذار/مارس و27 نيسان/أبريل 2020 (23291) قريبة جدا من حصيلة الوفيات الزائدة مقارنة مع 2019 (24116).

وسجلت باريس أو منطقة غواياس الإكوادورية التضاعف الأكبر في معدل الوفيات.

ويقول ميشال غيو، مدير البحوث في المعهد الوطني الفرنسي للدراسات السكانية إن "هذه الزيادة في الوفيات متصلة بالأزمة برمّتها. قد يكون هناك آثار غير مباشرة كمثل ازدياد مسببات الوفيات الأخرى لأننا ندرك أن الناس باتوا يُقبلون بدرجة أقل على طلب العلاج".

ألمانيا

ألمانيا أحد أقل بلدان أوروبا تضررا بالوباء، سجلت الـ3706 وفيات إضافية خلال الفترة عينها في حين تعزو الأرقام الرسمية الألمانية وفاة 2218 شخصا منهم نتيجة الإصابة بفيروس كورونا. ما الذي تسبب إذاً بـ1488 حالة وفاة إضافية مقارنة مع العام الماضي؟

يلفت فرناندو سيمون، مدير مركز الطوارئ الصحية في وزارة الصحة الإسبانية إلى أن "هذه زيادات إحصائية يتعين لاحقا ربطها بسبب ولا يمكننا تحديد سبب هذا الارتفاع".

صورة أولى عن الوضع، وسلطات "لا تقدم بيانات شفافة "

يستخدم الإحصائيون الدنماركيون في مشروع "يورومومو" أيضا مؤشرا آخر يسمى المتغير الموسط المختزل ويشكل أداة أكثر دقة من المقارنة البسيطة للأرقام.

وخلص هؤلاء إلى أن إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا سجلوا "ازديادا كبيرا جدا" في الوفيات خلال شهري آذار/مارس ونيسان/أبريل فيما البلدان الأقل تضررا بالوباء مثل النروج وفنلندا لم تسجل "أي زيادة".

ويذكّر فيسترغارد بأن "هذه النتائج لا تقدم سوى صورة أولى عن الوضع"، داعيا إلى انتظار البيانات النهائية بعد القضاء على الوباء.

وتبقى إشكالية مرتبطة بالبلدان الكثيرة التي لا تقدم بيانات شفافة بالكامل عن الموضوع.

وعلى سبيل المثال، لا يمكن التعويل على حصيلة موثوق بها لضحايا كوفيد-19 في إيران، رغم أنها من أولى البلدان التي أصابها الوباء في شباط/فبراير، بما أن السلطات لم تنشر أي أرقام عن عدد الوفيات الإجمالي في البلاد منذ كانون الأول/ديسمبر 2019.

وفي روسيا حيث تشير الأرقام الرسمية إلى عدد قليل من الوفيات، روى شهود أخيرا عن تسجيل وفيات كثيرة على أنها ناجمة عن "التهاب رئوي" رغم إثبات إصابتهم بفيروس كورونا.

أما في الصين مهد الوباء، فلا يزال الجدل دائرا بشأن الحصيلة الحقيقية للوباء. ويعتبر خبراء كثر منذ منتصف الشهر الفائت أن السلطات في بكين لم تكشف عن العدد الفعلي لضحايا الوباء بالاستناد خصوصا إلى العدد الكبير غير الاعتيادي للعائلات التي أتت لأخذ رماد ذويهم المتوفين إثر بدء رفع تدابير الحجر في ووهان.