عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: برشلونة تعيد فتح شواطئها.. والمصطافون بين الاستجمام والشكوى من ارتداء الكمامة

محادثة
euronews_icons_loading
Virus Outbreak Spain
Virus Outbreak Spain   -   حقوق النشر  Emilio Morenatti/AP.
حجم النص Aa Aa

تذمّر رواد الشواطئ الإسبانية في برشلونة، الإربعاء، من ارتداء أقنعة الوجه في الطقس الحار، الذي تشهده المدينة، وأعربوا عن انزعاجهم من "وجوب" ارتداء الأقنعة، لأنها، حسب البعض، تسبب "ضيقا في التنفس" وسط درجة حرارة عالية جدا.

ومع بدء تخفيف قيود الحجر الصحي، التي فرضتها الحكومة الإسبانية على مواطنيها بسبب تفشي فيروس كورونا، أعيد فتح الشواطئ في المدينة الإسبانية لبضع ساعات، بعد إغلاقها لمدة ثلاثة أشهر تقريبًا، وأصبح في إمكان المواطنين ممارسة رياضة المشي أو ركوب الأمواج أو الإستمتاع بحمامات الشمس، وسط مراقبة أمنية مكثّفة.

موجة الحرارة التي تشهدها إسبانيا، دفعت الناس للذهاب إلى البحر منذ الصباح، للترفيه والمشي على الرمال أو ممارسة الرياضة واستنشاق الهواء النقي، بعد حجر صحّي دام أكثر من ثلاثة أشهر.

وجود توصيات وقوانين للحفاظ على سياسة التباعد الاجتماعي ووجوب ارتداء قناع، إضافة إلى الحرارة العالية، كلّ ذلك تسبب في انزعاج المواطنين، الذين أعربوا عن سخطهم وتذمّرهم من الأقنعة، خصوصا في هذا الجو الحار.

يقول الخبير الإقتصادي، ماركو ميلينديز، الذي كان يمشي على الشاطئ "إن ارتداء الكمامة أمر خانق، لكن إذا لزم الأمر، علينا ارتداؤها"، مضيفا "لكن سيأتي وقت تشعر فيه بضيق في التنفس وسط درجة حرارة عالية جدا، عكس الأشهر السابقة، عند بداية انتشار الوباء، حيث كان الطقس أكثر برودة ولا يؤثر على ارتداء القناع".

LLUIS GENE/AFP
شواطئ برشلونةLLUIS GENE/AFP

تعتبر إسبانيا واحدة من أكثر الدول تضررا في العالم من الوباء، حيث سجّلت أكثر من 230.000 حالة مؤكدة وأكثر من 27.000 حالة وفاة، لكن عدد الحالات الجديدة انخفض بشكل حاد في الأسبوعين الماضيين، مما دفع الحكومة إلى تخفيف قيود الإغلاق.