إتفاق بين شطري قبرص على إعادة فتح المعابر تدريجياً في حزيران/يونيو

متظاهرون يطالبون بفتح نقطة عبور بين شطري قبرص، حاملين لافتات كتب عليها باليونانية "افتح الأبواب الآن" 29/02/2020
متظاهرون يطالبون بفتح نقطة عبور بين شطري قبرص، حاملين لافتات كتب عليها باليونانية "افتح الأبواب الآن" 29/02/2020 Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

سجّلت "جمهورية شمال قبرص التركية" 108 إصابات بينها ثماني وفيات، لكنها لم تسجل أي إصابة منذ نيسان/ابريل. وفي جنوب الجزيرة، سجلت السلطات 922 إصابة و17 حالة وفاة.

اعلان

إتفق شطرا جزيرة قبرص المقسّمة الخميس، على إعادة فتح المعابر بينهما التي أغلقت بسبب وباء كوفيد-19، تدريجيا. وقال كيرياكوس كوشوس الناطق بإسم الحكومة القبرصية، أن الرئيس نيكوس اناستاسيادس ورئيس "جمهورية شمال قبرص التركية" غير المعترف بها دوليا، مصطفى أكينجي اتفقا على السماح بإعادة فتح المعابر البرية "اعتبارا من الثامن من حزيران/يونيو".

وبذلك يمكن لحوالي 1500 عامل بناء قبرصي تركي كانوا قد تظاهروا ضد إغلاق المعابر، العودة للعمل في جنوب الجزيرة. وسيسمح لفئات أخرى بالتوجه إلى الشطر الجنوبي، بينهم الطلاب القبارصة الأتراك والأشخاص الذين يتلقون علاجا ضد السرطان أو لديهم مواعيد في مستشفيات.

وقال كوشوس إن "الحكومة القبرصية ستجري بانتظام فحوصا لأشخاص تختارهم عشوائيا بين الذين يسلكون نقاط العبور". وكانت الحكومة القبرصية أغلقت المعابر الثمانية بين 28 شباط/فبراير و10 آذار/مارس تاريخ ظهور أول إصابة في شمال الجزيرة.

وسجّلت "جمهورية شمال قبرص التركية" 108 إصابات بينها ثماني وفيات، لكنها لم تسجل أي إصابة منذ نيسان/ابريل. وفي جنوب الجزيرة، سجلت السلطات 922 إصابة و17 حالة وفاة، لكن لم تعد تسجل فيها سوى إصابات قليلة يومية منذ مطلع أيار/مايو.

وقد رفعت الخميس إجراءات العزل وسمحت للمطاعم بإعادة فتح شرفاتها فقط وللناس بالتوجه إلى الشواطئ. وسبب الوباء إغلاق المعابر للمرة الأولى منذ إعادة فتحها في 2003 على طول "الخط الأخضر" الذي يخضع لمراقبة الأمم المتحدة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

القبارصة الأتراك يختارون زعيمهم على وقع التوتر في شرق المتوسط

كورونا: استطلاع يكشف اعتراف معظم الأمريكيين بتفوق برلين وسول على واشنطن

إرسين تتار يحذر: خطأ واحد كفيل بتحويل قبرص إلى غزة جديدة