عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الشرطة الأرجنتينية تطوّق حيا بضاحية بوينس آيرس لمنع انتشار فيروس كورونا

محادثة
Natacha Pisarenko
Natacha Pisarenko   -   حقوق النشر  Natacha Pisarenko/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

قامت الشرطة الأرجنتينية بتطويق حي يسكنه حوالي 3000 شخص كإجراء احترازي لمنع انتشار فيروس كورونا، ويتعلق الأمر بسكان حي فيلا أزول الفقير، بضاحية كويلمس القريبة من بوينس آيرس. وأصبح محتما على السكان "الغوص" في بؤسهم خلال أسبوعين؛ وتمّ نشر تعزيزات أمنية كبيرة في المنطقة بأكملها حيث اصبحت حرية سكان الحي ترتبط بتطور "كوفيد-19" ، الذي انتشر في المنطقة.

وأكدت السلطات الأرجنتينية إصابة 53 شخصا بفيروس كورونا المستجد، وهو ما جعلها تعتمد إجراءات بالحجر الصحي الكامل للأحياء الفقيرة، التي تقع على بعد سبعة عشر كيلومترًا تقريبًا من وسط العاصمة الأرجنتينية. وتقوم السلطات بإجراء تحاليل طبية لالتحقق من إصابة حوالي 50 شخصا بالفيروس المستجد.

وأوضحت السلطات المحلية لمقاطعة بوينس آيرس أنّ حي فيلا أزول محاط بقوات الأمن، مضيفة أنه لا يسمح لأحد بمغادرة الحي إلا لأسباب صحية.

وقامت قوات الأمن بتثبيت الحواجز في جميع أنحاء محيط فيلا أزول وأوضحت هيئة الخدمات الحكومية أنها ستقوم بتوصيل المنتجات الغذائية والأدوية ومواد النظافة والمطهرات إلى السكان، ولكن دون الإشارة إلى التوقيت وعدد المرات.

خوسيه سيكيرا أحد سكان الحي ويبلغ من العمر 63 عاما أكد أنه كان يعمل إلى غاية الأسبوع الماضي ولكنه يشعر الآن وكأنه سجين، وأضاف: "لدي بعض المال في متناول اليد، ولكن إذا لم أتمكن من الخروج لشراء مستلزماتي فأنا لا أعرف ماذا سآكل".

ويصل عدد سكان العاصمة الأرجنتينية إلى 3 ملايين نسمة ويحيط يها ما لا يقل 1800 حي فقير حيث تضم الأحياء الفقيرة في بوينس آيرس وحدها أكثر من 350 ألف شخص. وقامت السلطات في الـ 20 مارس-آذار الماضي بتنفيذ حجر جزئي للسكان ولكن يبدو الأمر صعبا في الأحياء الفقيرة التي تشهد اكتظاظا كبيرا. وتفتقر أحياء الضواحي الفقيرة إلى شروط العيش الكريم حيث لا تتوفر أغلبها على مياه الشرب وتفتقر إلى الخدمات العامة.