عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جونسون يدعو إلى "تجاوز" قضية مستشاره كامينغز

محادثة
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

سعى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأربعاء إلى سحب فتيل قضية تنقل مستشاره دومينيك كامينغز في ظل إجراءات الحجر التي فرضتها بريطانيا لمواجهة تفشي وباء كوفيد-19، ودعا إلى "تجاوزها". وتحتل قضية كامينغز، المستشار النافذ لجونسون والعقل المدبر لحملة استفتاء عام 2016 الذي قاد إلى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، منذ خمسة أيام الصفحات الأولى في الصحف البريطانية، وبدأت آثارها تظهر على الرأي العام.

وبيّن استطلاع للرأي أجراه مركز "يوغوف" لصحيفة "ذي تايمز" تراجعاً بنسبة تأييد حزب المحافظين بزعامة جونسون بتسع نقاط، ليبلغ 44 بالمئة. في المقابل، كسب حزب العمال المعارض خمس نقاط لترتفع نسبة تأييده إلى 38 بالمئة خلال الفترة نفسها.

وداخل معسكر الحزب المحافظ نفسه، يطالب نحو 40 نائباً باستقالة كامينغز، كما أن وزيراً استقال الثلاثاء على خلفية هذه القضية، موضحاً أنه غير قادر على الدفاع عن المستشار في وقت لم يتمكن بعض السكان في دائرته الانتخابية "من زيارة أقربائهم المرضى لأنهم كانوا يلتزمون بتوصيات الحكومة".

وهذه المرة الأولى التي يواجه فيها جونسون معارضة داخلية مماثلة منذ فوزه بانتخابات كانون الأول/ديسمبر التشريعية.

وقال جونسون رداً على أسئلة نواب اللجنة التنظيمية في مجلس العموم، "أفهم تماماً غضب الرأي العام"، ولكنّه أضاف أنّه "من الصواب القول إنّها لتشتيت الانتباه". وتابع إنّه في هذه الحالة "فالوقت حان لتجاوزها نحو مسائل أخرى" والتركيز على مكافحة كوفيد-19".

ولم ينجح كامينغز سابقا في إقناع المنتقدين بالتبريرات التي قدمها حول سبب سفره إلى منزل والديه في دورهام التي تبعد 400 كلم من لندن. وقال إنه قام بذلك نتيجة خشيته من إصابته بالفيروس، وسعيه لهذا السبب إلى حلّ للاعتناء بطفله.

وما أثار الاستياء هو عدم تقديمه أي اعتذار أو إبداء أي أسف. وقاد سيارته مرةً ثانية أيضاً للتوجه نحو منطقة تبعد 40 كلم عن منزل والديه. وحظي المستشار بدعم رئيس الوزراء بوريس جونسون الذي خرج مرتين شخصياً أمام الصحافة للدفاع عنه.

وقال وزير الإسكان روبرت جنريك لشبكة الإذاعة والتلفزيون البريطانية الأربعاء أنه بعد تلك التوضيحات "حان وقت الانتقال إلى أمر آخر".

مطالب بالإستقالة

لكن الاستطلاعات المتتالية تبين أن غالبية كبرى من البريطانيين تعتقد أن المستشار خرق تدابير العزل وعليه مغادرة منصبه، حتى إن شقيقة جونسون، رايتشل، قالت لقناة "أي تي في" أنها لو كانت مكان كامينغز لأقرت بارتكاب "خطأ".

وخلال المؤتمر الصحافي اليومي للحكومة الثلاثاء، سأل قس وزير الصحة حول إمكانية إلغاء الغرامات المفروضة على الأشخاص الذين خرقوا العزل لأهداف متعلقة بالاهتمام بأطفالهم. وبعد تأكيدها أنها ستدرس المسألة، تراجعت الحكومة عن الفكرة. وأثار ذلك استياء رجل الدين الذي أعلن الأربعاء " أن هذه القضية" تمنحنا شعوراً بأن هناك نوعين من القواعد، قواعد تسري على من هم في السلطة، وأخرى علينا".

وتظهر هذه القضية أيضاً مدى تأثير كامينغز على جونسون، كما يلفت بعض الكتاب الصحفيين، في وقت يعمل فيه رئيس الوزراء على الشروع في تخفيف قيود العزل المفروضة منذ منتصف آذار/مارس. وتشكل هذه الخطوة منعطفاً حساساً لجونسون المتهم بأنه أدرك متأخرا خطورة الوباء ولم يسارع إلى فرض تدابير تمنع تفشيه.

وجاء في مقال في صحيفة تايمز "من الواضح أن رئيس الوزراء يحتاج كامينغز إلى جانبه خلال هذه الأزمة".

وفي مقلب اليسار، بدت صحيفة "ذي غارديان" أكثر قسوة تجاه جونسون، فوصفته بأنه "رجل لا يملك أفكارا" وغير قادر على التخلي عن محرك سياساته من خلف الكواليس، دومينيك كامينغز، في وقت تسجل البلاد أعلى معدل وفيات بفيروس كورونا المستجد في أوروبا.

وبالإجمال، توفي 37 ألف شخص تأكدت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد في المملكة المتحدة، وفق حصيلة نشرتها وزارة الصحة الثلاثاء، لكن العدد قد يزيد على 46 ألفاً إذا أضيفت إليه الحالات التي كان يشتبه بإصابتها بالفيروس، وفق المكتب الوطني للإحصاءات.