عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أرقام ووقائع: ترامب وضع نفسه في ورطة قبل انتخابات 2020

محادثة
دونالد ترامب
دونالد ترامب   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

يواجه دونالد ترامب أصعب محنة سياسية له منذ انتخابه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية بسبب أسلوب تعاطيه مع أزمة الاحتجاجات العارمة التي تعصف بالبلاد إثر مقتل المواطن جورج فلويد على يد الشرطة الأسبوع الماضي.

ويُظهر موقف بعض من مساعديه الحاليين والسابقين واستطلاعات لشعبية الرئيس ضعف موقفه قبل أشهر من الانتخابات الرئاسية المقر إقامتها في نوفمبر – تشرين الثاني القادم.

وزير الدفاع الحالي يعارضه علانية

لوّح الرئيس الجمهوري بتفعيل "قانون الانتفاضة" الذي يمكنه من نشر قوات الجيش داخلياً للسيطرة على المظاهرات وهو ما رفضه علناً وزير الدفاع مارك إسبر ليزيد من متاعب ترامب.

وزير الدفاع السابق يهاجمه بشدّة

كذلك أصدر جيمس ماتيس، وزير دفاع ترامب السابق، بياناً اتهم فيه ترامب بخلق انقسامات بين صفوف الأمريكيين مضيفاً أنه لم "يرَ رئيساً يتصرّف كما يتصرّف ترامب".

وقال ماتيس: "دونالد ترامب هو أول رئيس في حياتي لا يحاول توحيد الشعب الأمريكي ولا يتظاهر حتى بالمحاولة. بدلاً من ذلك يحاول تقسيمنا. إننا نشهد نتائج ثلاث سنوات من هذا الجهد المتعمد. نشهد عواقب ثلاث سنوات بدون قيادة ناضجة".

أ ب
ترامب ووزير دفاعه مايك إسبرأ ب

معقل جمهوري في مهب الريح

في السياق، أظهر استطلاع للرأي في ولاية تكساس، أحد معاقل الجمهوريين والتي انتُخب فيها ترامب بفارق كبير عن منافسته هيلاري كلينتون عام 2016، توازي شعبية ترامب الآن مع المرشح الديمقراطي بالانتخابات القادمة جو بايدن.

وتفوقت شعبية بايدن على ترامب في ولايتي ويسكونسن بفارق تسع نقاط بالمئة وفي اوهايو بفارق نقطتين بامئة، طبقاً لاستطلاع أجرته شبكة فوكس الإخبارية.

كذلك أظهر نفس الاستطلاع تفوق بايدن على ترامب في ولاية أريزونا بفارق أربعة نقاط مئوية.

قلق جمهوري

بينما يزدا القلق بين صفوف مناصري ترامب، تؤكد مصادر مقربة من حملة إعادة انتخاب ترامب انخفاض شعبيته بين الناخبين المستقلين غير المرتبطين بالحزب الجمهوري أو الديمقراطي.

viber