عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيروس كورونا: آخر المستجدات حول العالم لحظة بلحظة

محادثة
خلال احتفال ديني في بوليفيا
خلال احتفال ديني في بوليفيا   -   حقوق النشر  Juan Karita/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

أودى فيروس كورونا المستجد بـ404,245 شخصا على الأقل منذ ظهر في الصين في كانون الأول/ديسمبر، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس الاثنين الساعة 19,00 ت غ استنادا إلى مصادر رسمية. وتم تسجيل أكثر من 7,065,200 إصابة مثبتة في 196 بلدا ومنطقة. وأعلِن تعافي 3,078,100 من هذه الحالات على الأقل. ولا تعكس الإحصاءات المبنية على بيانات جمعتها مكاتب فرانس برس من السلطات المحلية في دول العالم ومن منظمة الصحة العالمية إلا جزءا من العدد الحقيقي للإصابات على الأرجح. ولا تجري دول عديدة اختبارات لكشف الفيروس إلا للحالات الأخطر. منذ آخر إحصاء الأحد الساعة 19,00 ت غ، سجلت 3577 وفاة و111,425 إصابة جديدة في العالم. والدول التي سجلت أعلى عدد وفيات جديدة هي الولايات المتحدة (734) وتشيلي (653) والبرازيل (525). في الإجمال، سجّلت الولايات المتحدة أعلى حصيلة للوفيات في العالم بلغت 110,771 من 1,951,111 إصابة. وأعلن تعافي 506,367 شخصا على الأقل. وتعد بريطانيا البلد الأكثر تأثّرا بالفيروس بعد الولايات المتحدة، إذ بلغ عدد الوفيات على أراضيها 40597 من 287,399 إصابة، تليها البرازيل بـ36455 وفاة من 691,758 إصابة، من ثم إيطاليا بـ33964 وفاة من 235,278 إصابة، وفرنسا التي سجّلت 29209 وفاة من 191,185 إصابة. وبين الدول الأكثر تضرراً، سجّلت بلجيكا أعلى معدل وفيات بالنسبة لعدد السكان (83 وفاة لكل 100 ألف نسمة)، تليها المملكة المتحدة (60) ثم إسبانيا (58) وإيطاليا (56) والسويد (46). وحتى اليوم، أعلنت الصين -- ولا تشمل حصيلتها ماكاو وهونغ كونغ -- 4634 وفاة (لا وفيات جديدة) و83040 إصابة (4 إصابات جديدة بين الأحد والاثنين)، بينما تعافى 78341 شخصا. على صعيد القارّات، بلغ عدد الوفيات في أوروبا 183,985 من 2,291,003 إصابة حتى الآن. وسجّلت الولايات المتحدة وكندا معاً 118,641 وفاة من 2,047,260 إصابة. وفي أميركا اللاتينية والكاريبي، تم تسجيل 65889 وفاة من 1,335,035 إصابة. وبلغ عدد الوفيات المعلنة في آسيا 19679 من 700,719 إصابة، وفي الشرق الأوسط 10640 من 488,737 إصابة، وفي إفريقيا 5280 من 193,802 إصابة، وفي أوقيانيا 131 من 8645 إصابة. أعدّت هذه الحصيلة استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب وكالة فرانس برس من السلطات الوطنية المختصّة وإلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية. وبسبب عمليات تصحيح الأرقام التي تجريها السلطات الوطنية أو النشر المتأخر للبيانات، قد تتباين الزيادات في الساعات الأربع والعشرين الماضية مع أرقام اليوم السابق.

08.06.2020
19:57

بريطانيا تسجل 55 وفاة بكورونا في أدنى حصيلة منذ آذار/مارس

سجلت بريطانيا الاثنين 55 وفاة بفيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة، في أدنى حصيلة منذ 22 آذار/مارس مع عدم تسجيل أي وفيات في اسكتلندا منذ يومين. وأحصت البلاد لليوم الثاني عدد ضحايا أدنى من 100 وفاة، وهو أمر غير مسبوق منذ 23 آذار/مارس. وسجلت بريطانيا حتى الآن 40597 وفاة لمرضى ثبتت إصابتهم بكوفيد-19، ما يجعلها الدولة الأكثر تضررا في أوروبا والثانية في العالم بعد الولايات المتحدة. وقال وزير الصحة مات هانكوك خلال مؤتمر صحافي "رغم أن الرقم أقل بكثير من السابق، تمثل كل وفاة مأساة لإحدى العائلات"، وأضاف "نواصل بذل كل الجهود لخفض هذا الرقم". ومع إقراره بأن الأرقام الرسمية كثيرا ما تشهد تراجعا خلال نهاية الأسبوع نتيجة التأخر في تسجيل الوفيات، أشار هانكوك إلى أن العاصمة لندن، بؤرة الوباء، لم تسجل أي وفاة في المستشفيات خلال الساعات ال24 الاخيرة. وسجلت 1205 إصابات جديدة ليرتفع الإجمالي إلى 278399 إصابة، في أحد أدنى المستويات خلال الأشهر الأخيرة، وفق وزير الصحة. وشدد الأخير على أن معدل نقل العدوى أقل من 1، كما سجّل تراجع في حالات الاستشفاء. وتابع هانكوك "من الواضح أن فيروس كورونا المستجد يتراجع في أنحاء البلاد، لكن يجب أن نبقى حذرين". واعتبر أنه يمكن مواصلة تخفيف الحجر وفتح المتاجر غير الضرورية اعتبارا من 15 حزيران/يونيو، رافضا الانتقاد الموجه للحكومة حول اعطاء الاولوية للاقتصاد على حساب صحة الناس. ولم تسجل اسكتلندا (2415 وفاة) وإيرلندا الشمالية (537 وفاة) أي وفيات جديدة لليوم الثاني تواليا. وقالت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجن إن الأرقام أظهرت أن فيروس كورونا "في حالة تراجع". وأكدّت ستورجن أنها الآن "متفائلة" بأن البلاد قد تنتقل إلى المرحلة الثانية من خطتها المؤلفة من أربع مراحل لتخفيف إجراءات الإغلاق حين تتم مراجعتها الأسبوع المقبل.
08.06.2020
19:32

منظمة الصحة العالمية تعتبر أن وضع فيروس كورونا "يزداد سوءا" في أنحاء العالم

 اعتبرت منظمة الصحة العالمية الاثنين أن وضع فيروس كورونا المستجد يزداد سوءا في انحاء العالم، محذرة من التراخي في الاجراءات. وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غبريسوس خلال مؤتمر صحافي عبر الانترنت في جنيف "رغم أن الوضع في طور التحسن في أوروبا، إلاّ أنه يزداد سوءا عالميا". 
08.06.2020
12:26

روسيا تعلن فتح حدودها جزئياً (أ ف ب) 

08.06.2020
11:22

نيوزيلندا تعلن خلوّ أراضيها من أية إصابة ناشطة بكورونا 

رفعت نيوزيلندا الإثنين كل القيود التي فُرضت لمكافحة تفشي فيروس كورونا، بعد تعافي آخر مصاب على أراضيها كان لا يزال في العزل.

وأوضحت رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن أن إجراءات المراقبة على الحدود ستبقى سارية مضيفةً أن تدابير التباعد الاجتماعي والقيود على تجمّعات الأشخاص لم تعد ضرورية.

وقالت أردرن في خطاب متلفز "نحن واثقون من أننا قضينا في الوقت الراهن على انتقال الفيروس في نيوزيلندا" مضيفةً أن المواطنين "توّحدوا بشكل غير مسبوق للانتصار على الفيروس".

وسُجلت 1154 إصابة مؤكدة و22 وفاة في الأرخبيل الواقع في جنوب المحيط الهادئ والذي يعدّ خمسة ملايين نسمة.

08.06.2020
09:23

أكثر من سبعة ملايين إصابة بكورونا في العالم

 سُجلت رسمياً أكثر من سبعة ملايين إصابة بفيروس كورونا المستجدّ في العالم، نحو ثلثاها في أوروبا والولايات المتحدة، وفق تعداد وضعته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية الإثنين عند الساعة 07,00 ت غ. وأُحصي ما لا يقلّ عن 7,003,851 إصابة بينها 402,867 وفاة خصوصاً في أوروبا، القارة الأكثر تضررا جراء الوباء مع 2,275,305 إصابة و183,542 وفاة، وكذلك في الولايات المتحدة مع 1,942,363 إصابة بينها 110,514 وفاة. وتضاعف عدد الإصابات المعلنة في العالم خلال أكثر من شهر بقليل وسُجّلت أكثر من مليون إصابة جديدة بكوفيد-19 في الأيام التسعة الأخيرة، وفق أرقام تبقى دون العدد الحقيقي للإصابات.
08.06.2020
05:27

تشيلي تتجاوز عتبة ألفي وفاة نتيجة فيروس كورونا  

صحّحت تشيلي أمس الأحد حصيلة ضحايا فيروس كورونا، مضيفة 653 وفاة حصلت في آذار/مارس ونيسان/أبريل، ما يرفع إجمالي الوفيات في البلاد إلى 2290 مع تسجيل عدد إصابات ووفيات قياسي خلال الساعات الـ24 الماضية.

عند الإعلان عن الحصيلة اليومية للوباء، قال وزير الصحة التشيلي خايمي ماناليتش إنه "وفق توصيات منظمة الصحة العالمية، من الضروري إضافة 653 وفاة حصلت في آذار/مارس ونيسان/أبريل يشتبه في أن سببها كوفيد-19".

وتشمل تلك الوفيات أشخاصا ظهرت عليهم أعراض مشابهة لمصابي فيروس كورونا، دون أن يتأكد ذلك عبر فحوص.

وأضاف الوزير "أجرينا تغييرا في المنهجية، وصرنا نحتسب الوفيات التي يمكن أن تكون مرتبطة بكوفيد-19".

من ناحية أخرى، أحصى البلد الواقع في أميركا اللاتينية 96 وفاة و6405 إصابات خلال الساعات الـ24 الأخيرة، وهما رقمان قياسيان منذ تسجيل أول حالة في البلاد في 3 آذار/مارس.

علاوة على سانتياغو التي تعيش حجرا منذ أكثر من أربعة أسابيع، وإقليم تاراباكا (شمال)، فرض الثلاثاء حجر إلزامي في منطقتين أخريين هما كالاما (شمال) وسان أنطونيو (وسط).

وتُمثّل العاصمة سانتياغو التي تضمّ 7 ملايين نسمة، البؤرة الرئيسية للوباء، إذ سُجّلت فيها 80 بالمئة من الإصابات وتوشك الخدمات الصحية فيها على الانهيار.

08.06.2020
05:26

بولندا تسجل زيادة حادة في حالات الإصابة بكوفيد-19

سجّلت بولندا في نهاية الأسبوع زيادة حادّة في حالات الإصابة بفيروس كورونا، حسب ما أعلنت وزارة الصحّة الأحد. وأحصت البلاد 1,115 إصابة جديدة بكوفيد-19 (576 السبت و575 الأحد).

وقالت الوزارة إنّ نحو ثلثي المصابين هم من العمّال في منجم زوفيوفكا ومن أفراد عائلاتهم.

وفي جمهورية التشيك المجاورة، شُخّصت أيضا مئات الإصابات الجديدة بكوفيد-19 في منجم داركوف (شمال شرق). وبين المصابين موظّفون بولنديّون.

وحاليّاً، توجَد في بولندا البالغ عدد سكّانها 38 مليون نسمة، 26,561 إصابة بالفيروس (1,157 وفاة).

وبدأت بولندا تدابير الحجْر أوائل آذار/مارس لمنع انتشار الفيروس. ومنذ أواخر الشهر نفسه، خفّفت الحكومة تلك التدابير، وسمحت بالتجمّعات التي لا تضمّ أكثر من 150 شخصاً.

08.06.2020
05:25

نحو 700 وفاة جرّاء فيروس كورونا خلال 24 ساعة في الولايات المتحدة (جونز هوبكنز)

سجّلت الولايات المتّحدة الأحد 691 وفاة إضافيّة جرّاء فيروس كورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليصل إجماليّ الوفيّات الناجمة عن الوباء في هذا البلد إلى 110,482 وفاة، بحسب حصيلة أعدّتها جامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت بيانات نشرتها الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجدّ، أنّ عدد المصابين بالفيروس في الولايات المتحدة بلغ 1,938,842.

والولايات المتّحدة هي بفارق شاسع عن سائر دول العالم البلد الأكثر تضرّراً من جرّاء جائحة كوفيد-19 إن على صعيد الإصابات أو على صعيد الوفيات.

وبدرجات متفاوتة خفّفت كل الولايات الأميركية تدابير الإغلاق والحجر التي فرضتها للحدّ من انتشار الوباء الذي بلغ ذروته في هذا البلد في منتصف آذار/مارس.

لكنّ عشرات المدن الكبرى في الولايات المتحدة فرضت حظر تجول ليلياً لمواجهة موجة احتجاجات عمّت البلاد وتخلّلتها في كثير من الأحيان أعمال شغب ونهب وذلك احتجاجاً على وفاة رجل أسود أعزل اختناقاً تحت ركبة شرطي أبيض في مينيابوليس.

ويخشى خبراء الصحّة في الولايات المتحدة من موجة تفشّ جديدة للوباء في الأسابيع المقبلة، بسبب التظاهرات الحاشدة التي تُسجّل حاليّاً في مدن أميركيّة عدّة.