عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منشطات: إيقاف بطل العالم لسباق 100 متر الأمريكي كريستيان كولمان

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
العداء الأمريكي كريستيان كولمان
العداء الأمريكي كريستيان كولمان   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أوقف بطل العالم الحالي في سباق 100 متر، العداء الأمريكي كريستيان كولمان، "عن المشاركة في أي مسابقة أو نشاط" لخرقه مجدداً قوانين مكافحة المنشطات في ما يخص مكان تواجده وتغيبه عن الاختبارات، ما قد يعرّضه للغياب عن الألعاب الأولمبية في طوكيو العام المقبل.

وكان كولمان البالغ من 24 عاما قد نجا العام الماضي من الإبعاد عن مونديال الدوحة 2019 لمخالفته القوانين ثلاث مرات في 2018 و2019، إذ نجح في تقليصها إلى محاولتين فاشلتين.

وأشارت وحدة النزاهة، ذراع الاتحاد الدولي لألعاب القوى المعني بقضايا المنشطات، إلى أن كولمان "موقوف موقتاً عن المشاركة في أي مسابقة أو نشاط".

وكان كولمان، وصيف بطل العالم 2017 وحامل الرقم العالمي في سباق 60 متر داخل القاعة بتوقيت قدره 6,34 ثوان، قد أعلن مساء الثلاثاء أنه تغيب مجدداً عن اختبار المنشطات في كانون الأول/ديسمبر 2019 متوقعا إيقافه من قبل وحدة النزاهة، بسبب خرقه القوانين ثلاث مرات في فترة 12 شهرا.

وقال كولمان إنه اعترض دون جدوى لمدة ستة أشهر على حكم لوحدة النزاهة لألعاب القوى بأنه تخلف عن اختبار في كانون الاول/ديسمبر 2019 "والآن قد يؤدي هذا الأمرإلى إيقافي جراء غيابات أخرى حدثت قبل أكثر من عام".

ويخضع رياضيو النخبة في جميع مسابقات ألعاب القوى إلى واجبات صارمة لتحديد أماكن تواجدهم (العنوان، المعسكرات، التدريبات، المنافسات)، مع ضرورة وضع جدول زمني بتحديد الساعة والمكان من أجل الخضوع لفحص مفاجئ للمنشطات.

وفي حالة تخلف إي رياضي عن القيام بهذه الواجبات ثلاث مرات في مدى عام واحد، فإنه يواجه عقوبة الإيقاف لمدة سنتين. وأرفق كولمان بيانه على تويتر بنسخة من الإخطار الرسمي لوحدة النزاهة، حول إخفاقه في تلبية شروط الاختبارات.

وبالرغم من أن عقوبة الإيقاف لسنتين يمكن تقليصها إلى عام واحد في حال وجود ظروف مخففة، إلا أن سلوك كولمان الحديث سيضع اعتراضه على عقوبة الإيقاف أمام رحلة شاقة.

وفي بيانه على تويتر الثلاثاء، قال كولمان أنه تغيب عن اختبار في كانون الاول/ديسمبر كان محاولة مقصودة من قبل مسؤولي مكافحة المنشطات للإيقاع به "أعتقد أن المحاولة في 9 كانون الأول/ديسمبر كانت محاولة مقصودة لدفعي على التغيب عن الاختبار".

وتابع "لا تقولوا لي تغيبت عن اختبار إذا تسللتم إلى باب منزلي دون معرفتي (... لا يوجد سجل لأي شخص أتى إلى منزلي)".

وقال كولمان إن المختبرين أتوا إلى منزله فيما كان يشتري هدايا عيد الميلاد من متجر قريب من منزله، وهو جاهز لإثبات ذلك من خلال كشوف حساباته المصرفية وإيصالاته "كنت أكثر من جاهز للخضوع لاختبار، ولو تلقيت اتصالاً هاتفيا لخضعت للاختبار في تلك الليلة".

وتابع "عرفت بهذه المحاولة فقط في اليوم التالي في 10 كانون الأول/ديسمبر 2019، من قبل وحدة النزاهة.. لم أكن على دراية تامة بأن أي شخص حاول اختباري في الليلة السابقة".

وأشار تقرير المسؤول عن الاختبار والذي نشره كولمان، إلى أن الأول وصل إلى شقته وفشل في الحصول على أي رد "بعد عدة محاولات طرق صاخبة (على الباب) أجريت كل عشر دقائق".

وتم الضغط على جرس بجانب الباب لم يُسمع رنينه، بحسب تقرير المختبِر.

تابع كولمان "كان يتم الاتصال بي في كل مرة أخضع فيها للاختبار. حرفياً. لماذا هذه المرة كانت مختلفة؟ حتى أنه قال بأنه لم يسمع الجرس، فلماذا لم يتصل بي؟".

وأردف كولمان أن موظفي وحدة النزاهة ظهروا مجدداً بعد يومين ولبّى طلبهم بإجراء الاختبار "وقد خضعت لاختبارات إضافية منذ ذلك الوقت، حتى في فترة العزل. لكن بالطبع، هذا لا يهم، وحقيقة أنني لم أتعاطَ المخدرات يوما لا تهم أيضاً".

viber