عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نائبة في البرلمان الأوروبي تدّعي تعرضها للتعنيف من رجال الشرطة البلجيكية

Access to the comments محادثة
النائبة بعد إلقائها الكلمة أمس في البرلمان الأوروبي، وسط حضور النواب الذين صفقوا لها
النائبة بعد إلقائها الكلمة أمس في البرلمان الأوروبي، وسط حضور النواب الذين صفقوا لها   -   حقوق النشر  Francisco Seco/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

ادّعت نائبة ألمانيّة من أصل إفريقي في البرلمان الأوروبي أنّها تعرّضت لمعاملة عنيفة ومهينة من عناصر في الشرطة البلجيكيّة خلال توجّهها لحضور جلسة للبرلمان في بروكسل مخصّصة لمناقشة العنصرية. ورفضت متحدّثة باسم الشرطة البلجيكيّة ادّعاءات النائبة، وقالت إنّه ستتمّ ملاحقتها بتهمة إهانة رجال الشرطة.

وتوجّهت بياريت هيرتزنبرغر-فوفانا، المولودة في باماكو في مالي والتي تمثّل حزب الخضر، إلى النوّاب الأوروبيين في بروكسل بالقول "أعتبر ذلك تصرّفًا تمييزيّاً بنزعة عنصريّة".

وأضافت النائبة أنّها وصلت إلى محطة سكة حديد محطّة الشمال "غار دو نور" في بروكسل قبل يوم من الجلسة المخصّصة لمناقشة العنصريّة في أعقاب الاحتجاجات العالميّة التي تلت حادثة وفاة جورج فلويد.

وقالت "شاهدتُ تسعةً من رجال الشرطة يضايقون شابين أسودين. أخرجت هاتفي والتقطت صورة لهذا المشهد، وهذا أمر قانوني. اقترب شرطي منّي وانتشل هاتفي". ثم تابعت "دفعني أربعة من أصل تسعة رجال شرطة مسلّحين، بوحشيّة. أخذوا حقيبتي بعنف ودفعوني الى الحائط وأبعدوا ساقيّ عن بعضهما وأرادوا تفتيشي".

وقالت "عاملوني بطريقة مهينة. عندما أخبرتهم بأنّني عضو في البرلمان الأوروبي، لم يصدّقوني".

وأعلنت أودري ديريمايكر، المتحدّثة باسم الشرطة البلجيكيّة، أنّ هيرزنبرغر-فوفانا أرادت التدخّل في عملية التحقّق من هوّية اثنين من المشتبه بهما.

وقالت إنّها "صوّرت المشهد ورفضت في البداية التعريف عن نفسها عندما طلبنا منها ذلك، وأرادت لاحقًا أن تُبرز أوراقها"، مشدّدة على أنّ "ذلك حدث دون عنف".

وأكدت المتحدّثة أنّ النائبة تمّ تفتيشها من قبل شرطيّة وفق الإجراءات المعتادة".

وتقدّمت الشرطة البلجيكية بشكوى الى مكتب الادّعاء العام ضدّ النائبة بزعم أنها ازدرت العناصر خلال تأديتهم واجبهم.

وقابَلَ البرلمان الأوروبي كلمة هيرتزنبرغر-فوفونا بالتصفيق، وأعرب رئيس البرلمان ديفيد ساسولي عن دعمه لها ودعاها لمقابلته لمناقشة تقديم شكوى.

ولم تتطرّق رئيسة المفوّضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين التي حضرت الجلسة إلى شكوى النائبة الألمانية، لكنها شدّدت على أن "لا مكان في اتّحادنا للعنصرية أو أيّ شكل من أشكال التمييز".

المصادر الإضافية • أ ف ب