عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

علماء في بريطانيا يكتشفون عنصر معدن ثقيل في عظام بشرية تعود لما قبل التاريخ

محادثة
euronews_icons_loading
شروق الشمس عند موقع "ستونهنج" في أطول يوم من السنة - 2020/06/21
شروق الشمس عند موقع "ستونهنج" في أطول يوم من السنة - 2020/06/21   -   حقوق النشر  إيجاز راهي/أ ب
حجم النص Aa Aa

رغم قرون من الدقة العلمية فإن النصب الحجري الذي يعود إلى 5 آلاف سنة جنوب أنجلترا، والمعروف باسم ستونهنج، لم يكشف عن الكثير من الأسرار بعد، بشان الأشخاص المدفونين وسط حلقة من الصخور الشاهقة، فمعظم بقايا الأجسام المدفونة هناك حرقت، ولم تبق إلا شظايا عظام فقط.

وبحسب باحثين فإن الذين ربما ساعدوا في نقل أحجار المعلم الضخمة، أحرقوا، فيما آخرون ماتوا ربما أثناء عملهم في الموقع، أو بقوا قربه حتى حلت نهايتهم.

وما تم اكتشافه في المخبر هو عنصر معدن ثقيل في العظم، يعرف بالسترونتيوم، وهو يقاوم درجات حرارة تتجاوز 1000 درجة مائوية. وتمكن الحرارة من عزل عنصر المعدن عن التلوث بالتربة المحيطة وإن كان ذلك على مدى آلاف السنين، وبالنسبة إلى العلماء الذين يحاولون استخراج بيانات من البقايا البشرية المحروقة، فإن هذا الاكتشاف سيفتح لهم منجما ثمينا من المعلومات.

ولئن يقضي الحرق على جميع المواد العضوية بما في ذلك الحمض النووي، فإن جميع المواد غير العضوية تبقى، وبحسب الباحثين فإن هناك كميات ضخمة من المعلومات الواردة في الجزء غير العضوي من رفاة البشر. ويمكن بفضل قياس "السترونتيوم" تقييم أصل الغذاء الذي كنا نأكله، خاصة منه النباتات.

viber