عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شرطة دبي توقع بعصابة احتيال دولية يترأسها نجم انستغرام نيجيري

محادثة
شرطة دبي توقع بعصابة احتيال دولية يترأسها نجم انستغرام نيجيري
حقوق النشر  مكتب حكومة دبي الإعلامي/ Dubai Media Office
حجم النص Aa Aa

ليس كل ما يلمع على وسائل التواصل الاجتماعي ذهباً، بالتأكيد.

أحد الأمثلة على هذه المقولة هو النيجيري رامون عباس أحد مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي الذي يتابعه نحو مليوني شخص، حيث أعلنت قيادة شرطة دبي عن عملية كبيرة ضبطت فيها متورطين في بعض من أخطر عمليات الاحتيال الإلكتروني حول العالم، على رأسهم عباس.

عباس الشهير على موقع انستغرام باسم "هاشبوبي" متهم بالاستيلاء على أموال الغير عن طريق الاحتيال، وبغسيل الأموال، واختراق مواقع وحسابات إلكترونية، وانتحال هويات، والاحتيال المصرفي، وسرقة بيانات وهويات ضحايه لتسخيرها في خدمة أهدافه في جرائم الاحتيال الإلكتروني، ولا تقتصر الجرائم على دولة الإمارات بل تشمل الولايات المتحدة وأوروبا ونيجيريا.

كان عباس وشركاؤه يقومون بهذا عبر إنشاء مواقع ويب تبدو مطابقة لمواقع الشركات والبنوك المعروفة، ويرسلون للعملاء رسائل تدفعهم إلى تسجيل الدخول وتسجيل البيانات أو إجراء مدفوعات على المواقع المزيفة، كما كانوا يخترقون رسائل البريد الإلكتروني للشركات ويوجهون مدفوعات ضخمة للحسابات التي يسيطرون عليها.

على إنستغرام يسوق "هاشبوبي" نفسه أمام أزيد من مليوني متابع كرجل أعمال ومستثمر عقاري، وتظهر منشوراته أسلوب حياته الباذخ، من رحلات الطائرات الخاصة إلى الملابس والإكسسوارات باهظة الثمن من دور الأزياء الكبرى والأسفار والإقامة في أفخم الفنادق حول العالم.

إلى جانب عباس ألقي القبض على أولاليكان جاكوب بونلي، المعروف باسم "وودبيري" مع 10 رجال آخرين في العملية التي سميت بعملية "صيد الثعالب 2" والتي شملت ست فرق شرطة، وتأتي بعد أشهر من عملية مشابهة لشرطة دبي "صيد الثعالب 1" ضبطت فيها عصابة إفريقية متهمة بجرائم احتيال إلكترونية كذلك وسرقة 32 مليون درهم ( أكثر من 8,7 مليون دولار أمريكي).

خلال العملية، عثر في مساكن المتهمين على كميات هائلة من معلومات وبيانات الأفراد والشركات إضافة إلى بيانات حسابات بنكية وبطاقات ائتمان، ومستندات توثق عمليات الاحتيال وغسيل الأموال، وصودرت 13 سيارة فاخرة قيمتها 25 مليون درهم إماراتي ( حوالي 6.8 مليون دولار أمريكي)، و 21 جهاز كمبيوتر و 47 هاتفاً ذكياً و15 ذاكرة تخزين، وخمسة أقراص صلبة تحتوي على 119 ألفاً و580 ملف احتيال. كما تم العثور على عناوين مليون و926 ألفاً و400 ضحية، وضبطت مستندات مزورة في عمليات احتيال إلكترونية خارج الإمارات، تجاوزت ملياراً و600 مليون درهم ( نحو 436 مليون دولار أمريكي) وأكثر من 150 مليون درهم (نحو 41 مليون دولار أمريكي).

واعتبر القائد العام لشرطة دبي الفريق عبد الله خليفة المري العملية إنجازاً جديداً في سبيل تعزيز الأمن في الإمارة قائلاً: "إلقاء القبض على "هاشبوبي" و"وود بيري" و10 أفراد من عصابة غسيل الأموال والاحتيال الإلكتروني يعتبر إنجازاً جديداً يضاف إلى سجل إنجازات شرطة دبي في تعزيز الأمن والأمان والحفاظ على أموال الناس"، وأشار إلى أن الجرائم الإلكترونية وعمليات الاحتيال المالي على الضحايا في الداخل والخارج لا تزال محط تركيز رئيسي لشرطة دبي.

مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، العميد جمال سالم الجلاف، أوضح أن العملية بدأت بعد ورود معلومات أمنية عن تورط عصابة إفريقية في جرائم غسيل أموال واحتيال إلكتروني، تم على إثرها تشكيل فريق تحريات لمتابعة المتورطين وإلقاء القبض عليهم في أسرع وقت بعد تأكدها من صحة المعلومات، وتلا ذلك وضع خطة مداهمة متزامنة قامت بها ست فرق في وقت واحد.

وتكثف الشرطة الإماراتية في الأشهر الأخيرة جهودها لملاحقة عصابات الجريمة المنظمة التي تعمل في البلاد، حيث ألقي القبض على نوردن إي إتش، وهو بلجيكي مغربي، يواجه اتهامات تتعلق بالمخدرات وتهريب الكوكايين وهجمات بالقنابل اليدوية على منافسيه في أنتويرب.

وفي كانون الأول/ ديسمبر، ألقي القبض على الهولندي رضوان تاغي فيما يتصل بـ 11 جريمة قتل في هولندا، كما اعتقل هذا الشهر أمير فاتن مكي، وهو زعيم عصابة دولي مطلوب للإنتربول، كان مرتبطًا بتاغي وعصابة ملائكة الموت وكان مطلوبًا على خلفية جريمتي قتل وحرق متعمد في جنوب إسبانيا.