عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: بدء توزيع منحة مالية قطرية على مائة ألف أسرة فقيرة في قطاع غزة

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: بدء توزيع منحة مالية قطرية على مائة ألف أسرة فقيرة في قطاع غزة
حقوق النشر  Adel Hana/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

بدأت الحكومة التابعة لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة السبت توزيع منحة مالية قطرية بقيمة ملايين الدولارات، بمعدّل مئة دولار لكل أسرة فقيرة، على فلسطينيين في قطاع غزة، وفق ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.

وتأخرت عملية إدخال أموال المنحة لأشهر عدة بسبب جائحة كوفيد-19.

26.74 مليون يورو

وقالت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التابعة لحكومة حماس في بيان الجمعة أنها حصلت على مساعدات بقيمة ثلاثين مليون دولار (26.74 مليون يورو) من قطر سيتم توزيع ثلثها على مئة ألف عائلة فقيرة في القطاع الذي يعيش نصف سكانه تحت خط الفقر.

وأشارت الى أن "فروع البريد في قطاع غزة، بدأت صرف المنحة الأميرية القطرية لـ100 ألف أسرة متعففة".

وشدّدت "على ضرورة الحضور شخصيا كل حسب موعده الى مكتب البريد مصطحباَ بطاقة الهوية الشخصية".

واصطف مئات المواطنين منذ الصباح الباكر أمام مكتب البريد.

وقال أبو نبيل (70 عاما) من غزة "تأخرت المنحة أكثر من شهرين. نحن في وضع سيء في قطاع غزة والحياة صعبة".

بطالة وأوضاعٌ صعبة

وقال أحمد كحيل (28 عاما) الذي يعمل سائقا "مئة دولار في الوضع الراهن أمر جيد، تسدّ الاحتياجات لأن الوضع بطالة ولا يوجد عمل والأوضاع ضيقة".

وكان السفير محمد العمادي، رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، أوضح في وقت سابق "أن عملية الصرف ستتم بالتعاون مع الجهات الحكومية المختصة، وضمن معايير السلامة للمستفيدين والمحافظة على مسافات كافية بينهم"، في إشارة الى الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا المستجد.

الكهرباء وبرامج التشغيل والفقر

ويعاني أكثر من ثلثي سكان القطاع البالغ عددهم نحو مليوني نسمة، من الفقر أو الفقر المدقع، وفقا لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا). وتبلغ نسبة البطالة فيه 43 في المئة.

وسمحت إسرائيل بإدخال المنحة القطرية كجزء من تفاهمات التهدئة التي تم التوصل اليها مع حماس بوساطة مصرية في عام 2018 .

وبحسب مصدر في حكومة حماس، عشرة ملايين دولار من المنحة مخصّصة لمحطة الكهرباء في غزة وعشرة ملايين أخرى لبرامج التشغيل المؤقت عبر الأونروا. والعشرة ملايين المتبقية للعائلات الفقيرة.