عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الادعاء الفرنسي يطلب محاكمة بنزيما في قضية الشريط الجنسي

محادثة
كريم بنزيما
كريم بنزيما   -   حقوق النشر  Daniel Ochoa De Olza/AP
حجم النص Aa Aa

عادت قضية الشريط الجنسي الذي تسبب بإبعاد نجم ريال مدريد الإسباني كريم بنزيما عن المنتخب الفرنسي منذ كانون الأول/ديسمبر 2015، الى الواجهة بعدما طالب الادعاء العام في فرساي بمحاكمة اللاعب بتهمة "التواطؤ في محاولة ابتزاز" زميله السابق في منتخب "الديوك" ماتيو فالبوينا.

ويُشتَبَه في أن بنزيما حض فالبوينا على الدفع للمبتزين الذين هددوا بالكشف عن فيديو جنسي له، وقد اعترف الأول في حينها بتدخله في القضية التي تعود الى عام 2015، بطلب من أحد المبتزين. وطالب الادعاء الخميس أيضا بمحاكمة أربعة أشخاص آخرين ناشطين في عالم كرة القدم بتهمة الابتزاز، لن يكون من ضمنهم اللاعب السابق لليفربول الإنكليزي جبريل سيسيه الذي سبق ان ورد اسمه في التحقيق.

ويعود للمحكمة الآن تحديد ما اذا كانت ستنظر في القضية وتعيين موعد للمحاكمة في حال ارتأت ذلك. وبحسب الادعاء، كشف بنزيما لفالبوينا وجود الشريط في تشرين الأول/أكتوبر 2015، عندما كان المنتخب الفرنسي في معسكر تحضيرا لمباراة ودية ضد أرمينيا في مدينة نيس الجنوبية.

وزعم بنزيما انه تدخل لدى فالبوينا بطلب من صديق طفولة لجأ اليه المحتالون الثلاثة الذين كان الشريط بحوزتهم، بحسب مصدر مقرب من الملف. وأوضح المصدر "قال إنه اتفق مع صديق الطفولة بما يجب عليه قوله حتى يتمكن زميله في المنتخب من التفاوض معه حصريا". وتابع أن بنزيما أكد انه كان "يرغب في تقديم خدمة الى صديقه" دون التفكير في انه يضر بفالبوينا. وغاب اللاعبان منذ ذلك الحين عن صفوف المنتخب.