عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيطاليا تفقد ما يعادل سكان مدينة جنوة في ست سنوات بسبب نقص معدل المواليد

محادثة
روما في أيار/مايو 2020
روما في أيار/مايو 2020   -   حقوق النشر  Andrew Medichini/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أفاد مكتب الإحصائيات الإيطالي بأن إجمالي عدد السكان انخفض في 2019 بمقدار 189000 نسمة ليصل إلى 60.25 مليون نسمة. ويعتبر هذا الانخفاض مستمرا منذ خمس سنوات على التوالي. مما يعني أنه منذ عام 2014 فقدت إيطاليا حوالي 551000 نسمة من سكانها وهو ما يعادل تقريبًا سكان مدينة جنوة سادس أكبر مدينة في إيطاليا.

بالكاد نما الاقتصاد الإيطالي في العشرين عامًا الماضية ، ويُعزى سبب نقص معدل المواليد إلى قلة الأجور وتدني فرص العمل مما دفع الإيطاليين إلى الإحجام عن الإنجاب وهجرة الشباب في الخارج.

ومن جانب آخر تدهور الوضع الاقتصادي للبلاد بشكل كبير هذا العام بسبب حالات الإغلاق التي صاحبت مواجهة البلاد لفيروس كورونا حيث من المتوقع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنحو 10٪.

ووصفت وزيرة شؤون الأسرة ، إيلينا بونيتي بيانات مكتب الإحصائيات الإيطالي بأنها "صادمة" وقالت إنها أظهرت "التكلفة الباهظة التي كان يتعين على الأجيال الصاعدة دفعها فيما يتعلق بالأمل في المستقبل و تحقيق الرضا عن الذات ".

ولكن بالنسبة للمهاجرين الوافدين إلى إيطاليا ، فإن الانخفاض في عدد السكان المقيمين كان سيبلغ حوالي 844.000 في السنوات الخمس الماضية ، وهو ما يعادل سكان رابع أكبر مدينة لها تورينو.

ارتفع عدد الإيطاليين الذين يهاجرون إلى الخارج بنسبة 8.1٪ على أساس سنوي ، في عام 2019 ، في حين انخفض قدوم المهاجرين بنسبة 8.6٪.

وشكل الأجانب 8.8٪ من السكان المقيمين في نهاية العام الماضي ، مما يعني أن الإيطاليين بلغوا 54.9 مليون نسمة. أما عدد المواليد الجدد في 2019 فقد انخفض إلى مستوى قياسي، فيما ختار العديد من الإيطاليين الاستقرار في الخارج. و من هذا المنطلق انخفض عدد المواليد الجدد في السنة الماضية بـ19 ألف رضيع مقارنة بالعام لذي سبقه حيث وصل إلى 420 ألفا، وهو أدنى مستوى منذ توحيد إيطاليا سنة 1861، فيما بلغ إجمالي الوفيات 634 ألفا في 2019.

.