عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفاة صبيّ بعد إصابته بطاعون الدمّلي في أعقاب تناوله لحم حيوان المرموط

محادثة
وفاة صبيّ بعد إصابته بطاعون الدمّلي في أعقاب تناوله لحم حيوان المرموط
حقوق النشر  JEAN CHRISTOPHE VERHAEGEN/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

توفيّ صبيٌ غربي منغوليا جرّاء إصابته بالطاعون الدمّلي بعد أن تناول لحم حيوان المرموط الذي يعدّ الأكبر من فصيلة السنجابيات، وذلك وسط تصاعد المخاوف من انتشار عدوى الداء القاتل بين السكّان في البلاد.

ويسبب الطاعون الدمّلي التهابا في اللوزتين والطحال والغدة الزعترية، وتشمل أعراضه الحمى وقشعريرة وحساسية في الغدد الليمفاوية، وكانوا يطلقون عليه سابقاً "الموت الأسود"، ذلك لانتشار السواد في الأنسجة بسبب الغرغرينا التي يمكن أن يحدثها المرض.

ونقلت شبكة "سي إن إن" عن المتحدث باسم وزارة الصحة في منغوليا، دورج نارانجيل، قوله: إن صبياً يبلغ من العمر خمسة عشر عاماً ويعيش في منطقة توغروغ في مقاطعة غوفي ألتاي، قضى يوم الأحد الماضي على إثر تناوله لحم حيوان المرموط.

وأضاف نارانجيريل، أن فحوص الـ "آر سي آر"، التي أجريت على جثّة الصبي يوم الاثنين أظهرت أن قضى جراء إصابته بالطاعون الدملي بعد التهامه مرموطاً مصاباً بالمرض.

السلطات المنغولية، وعقب اكتشاف سبب موت الصبي، فرضت الحجر على المنطقة التي شهدت إصابته، بدءاً من يوم الأحد الماضي ولغاية السبت القادم، كما عملت على عزل 15 شخصًا اتصلوا به، وهم جميعاً بصحة جيدة.

وفاة الصبي جاءت بعد أيام على إعلان وزارة الصحة في منغوليا إصابة شخصين بالطاعون الدّملي في إقليم خوفد المجاور.

وكانت السلطات المنغولية فرضت العام الماضي إغلاقاً في مقاطعة بايان أولغي، إثر تقارير تحدثت عن وفاة زوجين جراء إصابتهما بالطاعون الدمّلي وأكل لحم المرموط.

ووفقاً للتقارير الرسمية فإن شخصاً واحدا على الأقل يموت كل عام في منغوليا جراء الإصابة بالطاعون الدملي، علماً أن السلطات ما برحت تحذر السكّان منمخاطر تناول لحم حيوان المرموط.

ويشار إلى أنه، لغاية الآن، لا يوجد أي لقاح ضد هذا المرض البكتيري الذي ينتقل بين الحيوانات من خلال البراغيث التي تصاب بالطاعون جراء امتصاصها دماً من القوارض والثدييات المصابة ببكتيريا يرسينيا بيستيس، وعادة ما يصاب الإنسان بهذا المرض جراء تعرضه للسعة من حشرة البرغوث أو التهامه لحم حيوان مصاب أو ربما حتى ملامسته.

وكانت روسيا أعلنت قبل عشرة أيام أن منطقة نائية في الشرق الأقصى قرب منغوليا، بدأت تجري فحوصا على قوارض للكشف عن إصابتها بالطاعون الدملي بعد تأكيد حالات إصابة بالمرض في منغوليا والصين.

وأكدت الوكالة الحكومية لمراقبة سلامة المستهلك "روسبوتريبنادزور" بدء الفحوص على قوارض مثل المرموط في منطقة بورياتيا بشرق سيبيريا والتي لها حدود مع منغوليا.

ونتائج اختبارات الأمصال وفحوص أخرى "للكشف عن مستضدات الطاعون التي أجريت في 2020 جاءت سلبية" بحسب بيان الفرع الإقليمي للوكالة الحكومية.

وكان مسؤولو الصحة العامة قد ناشدوا مواطني منطقتي توفا وألتاي الجبليتين، عدم صيد حيوانات المرموط أو تناولها، بعد تأكيد حالتي إصابة بالطاعون الدملي في منغوليا الأسبوع الماضي.