عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الولايات المتحدة تتهم صينيين اثنين بالقرصنة المعلوماتية لأبحاث تتصل بفيروس كورونا

محادثة
Virginia Mayo
Virginia Mayo   -   حقوق النشر  AP Photo/Virginia Mayo
حجم النص Aa Aa

أعلنت وزارة العدل الأمريكية توجيه اتهام إلى صينيين اثنين بشن سلسلة هجمات الكترونية وخصوصا على شركات تجري أبحاثا للتوصل الى لقاح ضد وباء كوفيد-19.

وقال جون ديمرز المكلف قضايا الأمن القومي في الوزارة في مؤتمر صحافي إن "هذين القرصانين كانا يعملان مع وزارة أمن الدولة الصينية". وأضاف أنه إلى جانب الهجمات على شركات في عشر دول غربية منها أستراليا وبريطانيا وبلجيكا، فقد استهدفا أيضا "منظمات غير حكومية ورجال دين، إضافة إلى ناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الانسان في الولايات المتحدة والصين وهونغ كونغ".

وبحسب السلطات الأمريكية تعارف لي شياو يو الذي يبلغ من العمر 34 عاما ودونغ جيازهي الذي يبلغ من العمر 33 عاما أثناء دراسة الهندسة وسرقا أسرارا صناعية تقدر بمئات ملايين الدولارات طوال عقد.

ومؤخرا هاجما شركات في كاليفورنيا كانت تعمل على تطوير لقاحات وعلاجات وفحوص لكشف الإصابة بفيروس كورونا المستجد وفقا للمدعي الفدرالي المكلف بالملف وليام هايسلوب.

وتابع أنّ الرجلين اللذين لم يعتقلا وهما في الصين، كانا ينشطان لحسابهما وأيضا "لصالح الحكومة الصينية".

وفي الـ 13 مايو-أيار أصدر مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي ووكالة مكافحة القرصنة تحذيرا نادرا للباحثين الأمريكيين الذين يتناولون فيروس كورونا في عملهم لتحذيرهم من مخاطر القرصنة الصينية وهو ما نفته بكين بشدة.

وفي السابع من يوليو-تموز كرر مدير مكتب التحقيقات الفدرالي كريستوفر راي هذه الاتهامات وقال: "في هذا الوقت تسعى الصين لضرب الأبحاث الأمريكية حول كوفيد-19".

وفي الأشهر الماضية تبنت حكومة دونالد ترامب لهجة شديدة حيال الصين متهمة إياها بالتستر على حجم تفشي فيروس كورونا المستجد منذ ظهوره في وسط البلاد نهاية العام 2019.