عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماكرون: من الخطأ أن يترك الاتحاد الأوروبي أمن شرق المتوسط في أيدي تركيا

محادثة
euronews_icons_loading
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع نظيره القبرصي نيكوس أناستسيادس
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع نظيره القبرصي نيكوس أناستسيادس   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

خلال مؤتمر صحافي عقده مع نظيره القبرصي نيكوس أناستسيادس، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه "من الخطأ أن يترك الاتحاد الأوروبي أمن شرق المتوسط في يد أطراف أخرى ولا سيما تركيا".

وأضاف ماكرون من قصر الإيليزيه الخميس أنه "يجب معاقبة منتهكي المجال البحري في شرق المتوسط"، في إشارة إلى التنقيب التركي عن الغاز في شرق المتوسط والذي يعتبره الاتحاد الأوروبي غير شرعي.

وتناول ماكرون المستجدات في ليبيا وهدد بفرض عقوبات على من يتدخلون بالشأن الليبي ويؤججون صراع الأطراف، وذلك من أجل التوصل لوقف إطلاق النار ثم حل سياسي، بحسب تعبيره، وأيضا هدد بفرض عقوبات على من يعرقل حرية الملاحة في شرق المتوسط.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعرب سابقا عن عدم رضاه عما يعتبره تنقيبا تركيا غير قانوني عن النفط والغاز قبالة سواحل قبرص بالإضافة إلى تحركات أنقرة لدعم حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في ليبيا.

وأكّد وزير الخارجية الألماني الثلاثاء من اليونان، أنّ العلاقات المتوترة مع تركيا يمكن أنّ تتحسن إذا أوقفت أنقرة "الاستفزازات" في شرق المتوسط.

ودعت الخارجية اليونانية تركيا "لوقف النشاطات القانونية التي تنتهك حقوقنا السيادية وتقوض السلام والأمن في المنطقة".

وتطالب بعض الأوساط الأوروبية بمعاقبة تركيا بسبب بعض أو كل هذه الخلافات، لكن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الذي سافر لتركيا الأسبوع الفائت حيث أجرى مباحثات مع وزراء أتراك، شدد على الحاجة إلى نزع فتيل التوتر عبر الحوار.