شاهد: المساعدات الدولية العاجلة تبدأ في الوصول إلى لبنان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مساعدات قطرية في طريقها إلى بيروت
مساعدات قطرية في طريقها إلى بيروت   -  حقوق النشر  أ ف ب

بدأت المساعدات الطبية العاجلة والمستشفيات الميدانية الوصول إلى لبنان الأربعاء، بينما هرعت دول العالم إلى عرض مساعداتها وتقديم تعازيها إثر الإنفجار الذي هز بيروت الثلاثاء.

وأعلن الصليب الأحمر اللبناني الأربعاء أن الانفجار الضخم في مرفأ بيروت الذي ألحق أضراراً كبرى بالاحياء المجاورة في المدينة أسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص وإصابة أكثر من أربعة آلاف بجروح.

تونس تتكفل بعلاج مئة من الجرحى

أعلنت الرئاسة التونسية الأربعاء أن الرئيس قيس سعيّد أمر بإرسال طائرتين عسكريتين محملتين بمساعدات إلى لبنان وجلب مئة جريح للعلاج في بلاده إثر الانفجار الضخم الذي هز العاصمة بيروت. وقالت رئاسة الجمهورية في بيان "أذن رئيس الدولة بأن يتم على وجه السرعة إرسال طائرتين عسكريتين محملتين بالمساعدات الغذائية والأدوية والمستلزمات الطبية لدعم الشعب اللبناني والمساهمة في إسعاف الجرحى والمصابين في هذا الحادث الأليم الذي أودى بحياة عشرات الأبرياء وأسفر عن إصابة آلاف المواطنين".

كما أذن بإرسال وفد يضم أطقم طبية وصحية فضلا عن جلب مائة جريح من المصابين جراء الانفجار، ستتكفل تونس برعايتهم وسيقع علاجهم بكل من المستشفى العسكري بالعاصمة وبباقي المستشفيات في البلاد.

وتم اتخاذ هذه الاجراءات اثر اجتماع جمع الرئيس التونسي بوزير الدفاع عماد الحزقي ووزير الشؤون الاجتماعية ووزير الصحة بالنيابة محمد الحبيب الكشو. ووجه سعيّد الثلاثاء إلى الرئيس اللبناني ميشال عون برقية تعزية وتضامن وأعرب عن "مؤازرة تونس وتضامنها التام مع لبنان الشقيق".

قطر ترسل مستشفيات ميدانية

وبدأت قطر الأربعاء بإرسال مستشفيات ميدانية ومساعدات طبية، بحسب مراسلي فرانس برس، بهدف تخفيف العبء على النظام الصحي اللبناني المنهك عقب الانفجار.

وقامت فرق في قاعدة العديد الجوية بتحميل أسرة قابلة للطي ومولدات بالإضافة إلى معدات طبية أخرى على متن طائرة شحن قطرية، وهي واحدة من أصل أربع طائرات من المقرر أن تتجه الأربعاء إلى لبنان.

وقدّر ضباط أنه سيتم إرسال 3175 كيلوغراماً على الأقل من المساعدات على متن الرحلة الأولى، مع تجهيز وحدتين من المستشفيات ب550 سريراً في بيروت مع نهاية اليوم.

الكويت ترسل مساعدات

كذلك وصلت مساعدات طبية عاجلة أرسلتها الكويت إلى بيروت صباح الأربعاء.

وكان رئيس الوزراء اللبناني حسّان دياب دعا "الدول الصديقة" إلى مساعدة البلاد الرازحة أصلاً تحت وطأة أكبر أزمة اقتصاديّة تُواجهها منذ عقود، والتي فاقمتها جائحة كوفيد-19.

إيران تعرض المساعدة الطبية

وعرض الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء المساعدة الطبية بعد الانفجار الضخم في برقية تعزية وجهها إلى نظيره اللبناني ميشال عون.

الأردن يجهز مستشفى ميداني عسكري

من جهته، أمر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الأربعاء بتجهيز مستشفى عسكري ميداني لإرساله إلى لبنان مؤكدا أنه "سيضم جميع الاختصاصات والطواقم الطبية، للمساهمة في تقديم الخدمة الطبية والعلاجية، ومساندة الأشقاء في لبنان".

هولندا ترسل عمال إغاثة

ومن جانبها، أعلنت السلطات الهولندية أنها أرسلت 67 عامل إغاثة إلى بيروت من بينهم أطباء ورجال شرطة ورجال إطفاء.

فرنسا توفد ثلاث طائرات مساعدات

أما فرنسا فقالت إنها ستنقل اعتباراً من الأربعاء عبر طائرتين عسكريتين تقلان فريقاً من الأمن المدني وعدة أطنان من المعدات الطبية ومركزاً صحياً نقالاً. وفي وقت لاحق أعلنت عن إرسال طائرة مساعدات ثالثة.

الشعب "المقاوم"

وسارع حلفاء لبنان التقليديون بالإضافة إلى أعدائه لعرض المساعدة - بينما أرسلت كل من السعودية وإيران رسائل دعم إلى الشعب اللبناني.

وأعرب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عن دعم بلاده للشعب "المقاوم" في لبنان. وكتب ظريف على تويتر "أفكارنا وصلواتنا مع شعب لبنان الكبير والمقاوم". وأضاف "كما دائماً، إيران مستعدة تماماً لتقديم المساعدة بكل السبل الضرورية"، داعياً لبنان إلى "البقاء قوياً".

ومن جانبها، قالت السعودية إنها تتابع "ببالغ القلق والاهتمام" الوضع في لبنان.

أما إسرائيل التي لا تزال رسمياً في حالة حرب مع لبنان، فعرضت تقديم المساعدة.

وجاء في بيان مشترك لوزيرَي الدفاع والخارجيّة الإسرائيليَّين غابي أشكينازي وبيني غانتس أنّ إسرائيل توجّهت إلى لبنان "عبر جهات أمنيّة وسياسيّة دوليّة وعرضت مساعدة إنسانية وطبية".

وأعرب الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش عن "تعازيه العميقة... عقب الانفجارَين المروّعين في بيروت" واللذين قال إنّهما تسبّبا أيضاً بإصابة بعض من أفراد الأمم المتحدة.

viber

المصادر الإضافية • أ ف ب