البابا يذكر بـ"هوية لبنان الخاصة" ويدعو إلى مساعدته "بسخاء"

البابا فرنسيس في شرفته المطلة على ساحة القديس بطرس في الفاتيكان
البابا فرنسيس في شرفته المطلة على ساحة القديس بطرس في الفاتيكان Copyright Alessandra Tarantino/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

"كارثة الثلاثاء الماضي تدعونا جميعا، بدءا باللبنانيين، إلى التعاون من أجل المصلحة العامة لهذا البلد الحبيب".

اعلان

أعرب البابا فرنسيس الأحد عن تضامنه مع لبنان، مجدداً دعوته لمساعدة هذا البلد "بسخاء"، بعد خمسة أيام من الانفجار الذي عصف بالعاصمة بيروت. وقال بعد صلاة الأحد من شرفته المطلة على ساحة القديس بطرس في الفاتيكان "في هذه الأيام، تتجه أفكاري غالباً إلى لبنان".

وأضاف أن "كارثة الثلاثاء الماضي تدعونا جميعا، بدءا باللبنانيين، إلى التعاون من أجل المصلحة العامة لهذا البلد الحبيب".

واعتبر الحبر الأعظم أن "لبنان له هوية خاصة، هي ثمرة لقاء الثقافات المختلفة، والتي برزت على مر الزمن كنموذج للعيش المشترك".

ولفت "بالطبع، أصبح هذا التعايش الآن هشاً للغاية، لكنني أرجو أن بعون الله والمشاركة المخلصة للجميع، أن يولد من جديد حراً وقوياً" داعياً "الكنيسة في لبنان لأن تكون قريبة من الشعب" لأنه" يعاني ويعاني كثيراً".

وجدد البابا فرنسيس نداءه من أجل تقديم "مساعدة سخية من المجتمع الدولي" إلى لبنان، مرحباً بحرارة بمجموعة من اللبنانيين المتواجدين في ساحة القديس بطرس والذين تعرف عليهم من خلال العلم الذي كانوا يحملونه.

وتأتي هذه الدعوة في اليوم نفسه الذي تنظم فيه فرنسا مؤتمراً دولياً للمساعدات عبر الفيديو لصالح لبنان، بعد ثلاثة أيام من زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس إلى بيروت، التي تضررت كثيراً جراء الانفجار ويتظاهر الآلاف فيها ضد الطبقة السياسية الحاكمة المتهمة بالإهمال والفساد.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: قصر سرسق البيروتي العريق.. نجا من الحرب الأهلية ودمره انفجار المرفأ

شاهد: صور الأقمار الصناعية لمرفأ بيروت قبل وبعد الإنفجار تُظهر حجم الكارثة

رفض أوروبي واسع لاقتراح ماكرون إرسال قوات غربية لأوكرانيا وهذه أبرز الردود