عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل ضابطين عراقيين في حرس الحدود في هجوم لطائرة مسيرة تركية في كردستان

An Iraqi army soldier talks on his phone as he stands next to an army vehicle damaged in previous fighting, at an Iraqi army base in Sukor neighborhood
An Iraqi army soldier talks on his phone as he stands next to an army vehicle damaged in previous fighting, at an Iraqi army base in Sukor neighborhood   -   حقوق النشر  PETROS GIANNAKOURIS/AP
حجم النص Aa Aa

قتل ضابطان عراقيان الثلاثاء وفق ما اعلن الجيش العراقي منددا ب"اعتداء تركي سافر من خلال طائرة مسيرة"، فيما تشن أنقرة منذ أعوام ضربات جوية على حزب العمال الكردستاني المعارض في كردستان العراق.

وسبق ان استدعت بغداد مرتين السفير التركي احتجاجا على غارات لانقرة على أراضيها.

ورغم هذه الاحتجاجات التي قد تتصاعد بعد مقتل عناصر في القوات النظامية العراقية في غارات تركية للمرة الاولى، تؤكد انقرة أن من حقها مواصلة التصدي لحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره "منظمة ارهابية" على غرار الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي.

واورد بيان الجيش ان الضابطين، وهما آمر لواء وآمر فوج في حرس الحدود، قتلا مع سائقهما فيما كانا يستقلان "عجلة عسكرية".

لكن احسان شلبي، رئيس بلدية سيدكان في شمال محافظة اربيل، قال لفرانس برس إن المسيرة التركية استهدفت "قادة في جهاز حرس الحدود العراقي فيما كانوا يعقدون اجتماعا مع مقاتلين في حزب العمال الكردستاني".

وافاد شهود أن مواجهات وقعت صباحا بين مقاتلين اكراد والقوات العراقية. والاجتماع الذي استهدفته الضربة التركية تم عقده في شكل عاجل في محاولة لتهدئة التوتر، بحسب مصادر محلية.

واقليم كردستان العراق يعتبر من جهة امتدادا طبيعيا للمنطقة الكردية في سوريا والتي تتمتع بحكم شبه ذاتي، ومثالا لاكراد تركيا وايران. لكنه يشهد من جهة أخرى قصفا مستمرا يطاول مواقع حزب العمال الكردستاني وحلفائه السوريين والايرانيين.

ومنتصف حزيران/يونيو، شنت أنقرة عملية عسكرية جديدة في كردستان العراق قتل فيها خمسة مدنيين على الاقل فيما اعلنت تركيا مقتل اثنين من جنودها واشار حزب العمال الكردستاني الى مقتل عشرة من مقاتليه وانصاره.