عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: أزمة في بلجيكا بسبب إغلاق الشواطئ أمام زوار اليوم الواحد

euronews_icons_loading
شاطئ بلانكنبرخ
شاطئ بلانكنبرخ   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

دافع وزير الداخلية البلجيكي عن حق الجميع في حرية الحركة والاستمتاع بالشواطئ وذلك بعد قرار بعض المدن الساحلية بحظر دخول زوار اليوم الواحد الذين لا يمكنهم دفع تكاليف الإقامة بفنادق.

واتخذت السلطات المحلية قرار الحظر إثر نشوب مشاجرة بين مجموعة من الشباب القادمين من العاصمة بروكسل وعناصر الشرطة بشاطئ مدينة بلانكنبرخ يوم السبت الماضي.

وبدأت الواقعة بشكوى من ارتفاع صوت الموسيقى التي يستمع إليها هؤلاء الشباب قبل أن يتحول الشاطئ إلى ساحة للعراك بين العشرات من مرتادي الشاطئ وقوات الشرطة انتهت باتهام ثلاثة مراهقين بالتمرد المسلح.

وتمثل الشواطئ العامة في بلجيكا متنفس لمن لا يقدرون على السفر خارج البلاد أو دفع تكاليف الإقامة بفنادق لعدة أيام.

وقال الكونت ليوبولد ليبنز، عمدة مقاطعة كنوكه-هايست الساحلية، إن المنطقة تشتهر بمتاجرها ومطاعمها ومعارضها الفنية المتعددة ولا يرحب بقدوم الناس إليها سوى من يلتزمون بالقانون.

وأضاف: "لا نريد الكم، نريد الجودة والجودة المثالية. هذا يعني أن الجميع يمكنهم القدوم ولكن بشرط اتباع القانون".

واتهم البعض القرار باستهدافه للطبقات الفقيرة والأقليات.

وتدخل وزير الداخلية بييتر دي كريم لانتقاده ودافع عن حق الجميع في التوجه إلى الشواطئ وأضاف: "كونك زائر ليوم واحد فقط لا يجعلك إرهابياً".

وطالب الوزير بوضع قوائم لمنع المشاغبين فقط من دخول الشواطئ مع الإبقاء على حق الجميع في الاستمتاع بها على غرار قوائم منع المشاغبين من حضور مباريات كرة القدم.

وأدى قرار الحظر إلى خلق حالة من التناحر السياسي في بلجيكا، حيث رفضت إدارة القطارات في البداية تخفيض الرحلات المتجهة من المدن الحبيسة إلى المناطق الساحلية قبل أن ترضخ لمطالبات السلطات المحلية.

ولكن ضغوطات في الجهة المقابلة دعت السلطات المحلية بفتح الشواطئ للجميع مما أدى في النهاية إلى رفع العمدة ليبنز قرار الحظر بدءاً من اليوم الأربعاء.

viber