عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلجيكا تتحول إلى أسوأ بؤرة لوباء كورونا في أوروبا

Access to the comments محادثة
ارتفاع عدد المصابين بالوباء في بلجيكا
ارتفاع عدد المصابين بالوباء في بلجيكا   -   حقوق النشر  Francisco Seco/Copyright 2020 The Associated Press.All rights reserved
حجم النص Aa Aa

تشير التقارير الصحية إلى أن بلجيكا تضررت مرة أخرى وبشدة من وباء كوفيد-19، فالإحصائيات الصادرة من هناك هي الأكثر إثارة للقلق في قارة تعاني من عودة فيروس كورونا، الذي أصبح أكثر من أي وقت مضى عدوا مشتركا للمواطنين المتنافسين في بلجيكا والناطقين باللغتين الفرنسية والهولندية.

ونظرا للانقسام الذي تشهده البلاد، فقد بات التعاون لدحر فيروس كورونا مطلبا أساسيا، لدرجة أن أساقفة الروم الكاثوليك في البلاد أصدروا دعوة للجميع، بـ"اسم الرب" لإظهار بعض الوحدة.

قال الأساقفة في رسالة مشتركة قبيل يوم جميع القديسين يوم الأحد: "لا يمكننا الفوز في المعركة ضد فيروس كورونا إلا إذا قمنا بذلك معًا"، وسلطوا الضوء على القواعد المختلفة التي تفرضها الحكومات الوطنية وثلاث حكومات إقليمية في البلاد، وهي المسؤولة عن مساحة 300 كيلومتر على أوسع نطاق.

هذا الأسبوع، أكدت الأخبار أن المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها قد أشار إلى أن بلجيكا، التي تقع بين ألمانيا وفرنسا وهولندا، تضم أعلى رقم تراكمي لمدة 14 يومًا لحالات الإصابة بكوفيد-19 لكل 100 ألف مواطن، متجاوزة بذلك جمهورية التشيك.

وبمعدل 1.390.9 لكل 100 ألف شخص، فهي تفوق بكثير حتى البؤر الساخنة مثل فرنسا أو اسبانيا. وفي الإجمال توفي 11038 شخصًا حتى الآن بسبب الوباء. يحدث كل هذا في دولة ثرية يبلغ عدد سكانها 11.5 مليون نسمة، حيث يكون لتسعة وزراء، على الصعيدين الوطني والإقليمي، رأي في القضايا الصحية.

قال العضو السابق في البرلمان الأوروبي لوكاس فاندر تايلين: "يمكن لعدد كبير من السياسيين المطالبة بالسلطة، لكن في النهاية، لا أحد مسؤول على الإطلاق". ووصف نظام الطبقات الحكومية المتعددة في بلجيكا لخدمة 6.5 مليون فلامنكي يتحدثون الهولندية في الشمال و 5 ملايين فرنكوفوني بـ"الخليط المؤسساتي".

بلجيكا هي واحدة من أكثر الدول كثافة من حيث السكان في أوروبا، وهي مفترق طرق للتجارة الدولية وتستضيف عاصمتها بروكسل مقر الاتحاد الأوروبي الذي يضم 27 دولة مع تدفق مستمر للزوار الدوليين. لكن التركيبة السياسية لبلجيكا، بسلطاتها الإقليمية المتعددة، تخلق مشهدًا متنوعًا من التدابير الصحية الحكومية المختلفة.

طوال الأزمة، كان البلجيكيون يتفقون في شيء واحد: الشعور العام بالحيرة إزاء القواعد المتغيرة باستمرار التي تفرضها مختلف طبقات الحكومة والارتباك المتزايد الناجم عن الاتصالات. بالنسبة لشخص يعيش بالقرب من بروكسل، قد يخضع لقواعد مختلفة ساعة إغلاق الحانة أو فيما يتعلق بحضور جنازة في نطاق 20 كيلومترًا.

في وقت متأخر من يوم الثلاثاء، نظرت الحكومة الإقليمية في فلاندرز أخيرًا في تعديل حظر التجول بسبب فيروس كورونا ليتناسب مع حظر التجول في المنطقة الناطقة بالفرنسية وبروكسل، لكنها فكرت بعد ذلك في الأمر بشكل أفضل. فعند منتصف الليل في شمال البلاد، تكون الساعة العاشرة ليلا في مناطق أخرى، مما يعقد الحياة لكل من يسافر من منطقة إلى أخرى، كما يفعل العديد من المسافرين.

وفي تأكيد على التهديد، قالت السلطات إنه يوم الثلاثاء، تم نقل 689 شخصًا إلى المستشفى مصابين بكوفيد-19، بزيادة 60 عن الرقم القياسي خلال ذروة مارس-آذار. قال عالم الفيروسات في مركز الأزمات ستيفن فان غوشت "ويستمر عدد الذين يتم قبولهم في الارتفاع"، وأضاف أن عمليات القبول في وحدة العناية المركزة تضاعفت كل 8 أيام، وإذا استمر الأمر على حاله، فقد تصل إلى مستوى التشبع والاكتظاظ والبالغ 2000 مريض في الـ6 نوفمبر-تشرين الثاني.

المصادر الإضافية • أ ب