عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

غضب في تويتر بسبب "تغطية مباشرة" لعملية عبور مهاجرين بحر المانش إلى بريطانيا

سفينة تابعة لخفر السواحل البريطانية تنقل مجموعة من المهاجرون حالوا الوصول إلى مدينة دوفر الساحلية
سفينة تابعة لخفر السواحل البريطانية تنقل مجموعة من المهاجرون حالوا الوصول إلى مدينة دوفر الساحلية   -   حقوق النشر  Kirsty Wigglesworth/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

لم يستسغ العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي تقريراً مصوراً عن مهاجرين بطريقة غير قانونية في قارب، أعده مراسل تلفزيوني في شبكة "بي بي سي".

ويعود التقرير إلى يوم الإثنين الفائت حيث بثت "بي بي سي" عبر برنامجها الصباحي "بي بي بي بريكفست" تقريراً على المباشر عن مجموعة من المهاجرين يركبون قارباً مطاطياً وهم يحاولون قطع "القناة البريطانية" (المانش) للوصول إلى سواحلها.

ويظهر في التقرير المراسل البريطاني سيمون جونز وهو على متن قارب ويهر خلفه زورق مطاطي به مجموعة من المهاجرين.

وقال سيمون وهو ينقل الصور "...انهم يستخدمون دلواً بلاستيكياً لإخراج الماء من الزورق...كما ترون فإن الزورق ممتلئ كلهم رتدون سترات النجاة لكن هذا خطيرا ….دعوني أسألهم.."

قبل أن يقوم بتقريب الميكروفون من القارب الذي كان بعيداً عنه بأمتار وسألهم هل هم بخير، "من أين أنتم ...كم عددكم ..إلى أين أنتم ذاهبون؟"، ثم أضاف "... يقولون إنهم من سوريا وهم بخير...أستطيع أن أرى نساء وأطفالاً.. غالبيتهم من الرجال...في هذه اللحظة يقطعون القناة.. ويبدو أن المحرك بخير".

وأشار المراسل إلى أن خفر السواحل تم إخطارهم بعملية العبور.

هذه اللقطات الحية التي تم بثها على المباشر لم تمر مرور الكرام على متابعين في بريطانيا وخارجها، إذ لقيت ردود فعل غاضبة من معدّ التقرير نفسه.

وكتب أحد المغردين "سيمون جونز يقف على متن قارب، يشاهد أشخاصاً يائسين يحاولون عبور القناة في سفينة غير صالحة للإبحار يضطرون لإخراج المياه التي تدخلها، ولا يفعل شيئاً لمساعدتهم".

فيما غرد آخر "...أخجل من طريقة بي بي سي في تقرير عن يأس أشخاص يحالون طلب اللجوء وبناء حياة أفضل في المملكة المتحدة..."

وكتب مغرد آخر " تقدم بي بي سي وسيمون جونز مساهمة أخرى في العملية المستمرة لنزع الإنسانية عن الأشخاص البائسين، أنتم متواطئون في هذه الجريمة".

لم يكن سيمون جونز الوحيد الذي أعد تقريرا مباشراً لمهاجرين حاولوا الصول إلى سواحل بريطانيا وتعرض للانتقادت، فقد قامت مراسلة أخرى بتعقب 4 قوارب في بث حى على قناة تلفزيونية.

وكتبت مذيعة بريطانية تدعى إيديت بومان على حسابها في تويتر منتقدة للتقرير "...هؤلاء الفقراء يخاطرون بحياتهم، يهربون من شيء مروع لا يمكننا حتى تخيله وتحول إلى نوع من الجنون. ساعدوهم ...أظهروا بعض الإنسانية".

وعبر أكثر من 650 مهاجراً غير شرعي بحر المانش من فرنسا إلى بريطانيا منذ بداية الشهر الجاري حتى الآن وهو العبور الذي تسعى لندن دائماً إلى إيقافه من خلال جهود تنسيقية مع فرنسا.

وتعمل الشرطة البريطانية منذ سنوات على منع تسلل المهاجرين إلى أراضيها عبر دانكرك وكاليه في فرنسا.

وتخلل هذه الجهود عدة اتفاقيات بريطانية – فرنسية كان آخرها اتفاقية للتنسيق الاستخباراتي بشأن تحركات المهاجرين غير الشرعيين الشهر الماضي.

إلا أن لجوء المهاجرين مؤخراً للتسلل باستخدام القوارب المطاطية الصغيرة زاد من صعوبة تعقبهم وهو ما أدى لرفع الضغط اللندني على باريس بشأن تنفيذ تلك الاتفاقيات.