عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شركة كنور تغير اسم صلصتها الشهيرة لما يحمله من معانٍ عنصرية

صلصة زيغونير
صلصة زيغونير   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أعلنت شركة كنور الألمانية لصناعة المواد الغذائية نيتها في تغيير اسم أحد منتجاتها بسبب ما يحمله من معانٍ عنصرية. وأكدت الشركة أنها ستغير اسم منتجها "زيغنر سوس"، أو "صلصلة الغجر"، إلى صلصة بابريكا المجرية.

وبحسب شركة "يونيليفر" وهي شركة دولية للمواد الاستهلاكية، وتمتلك أيضا شركة "كنور"، فإن ترجمة اسم الصلصة "صلصة الغجر"، قد يفسر بطريقة سلبية، لذا فقد تم التوافق على تغيير الاسم.

وتعتبر هذه الصلصة مكون أساسي في وجبات الأسر الألمانية، وسيجد المشترون هذا المنتج خلال الأسابيع المقبلة باسم جديد.

وكانت مجموعات حقوقية قد طالبت الشركة بهذا التغيير منذ سنوات، وفي العام 2013 رفضت الشركة طلبها، إلا أن تغيير الاسم جاء بعد جدل دولي حول العنصرية، خاصة في الولايات المتحدة، وهو ما دفع بشركات عدة لتغيير بعض علاماتها التجارية تجاوبا مع المخاوف بخصوص القوالب النمطية العنصرية.

وكلمة "زيغونير" بالألمانية هو وصف لمجموعات من الغجر الذين عاشوا في عدة دول أوروبية لقرون عدة، ويتعرض هؤلاء للتمييز في أوروبا، وكثيرا ما يعيشون في ظروف صعبة، وعلى هامش المجتمع، دون مساواة أو حتى الحصول على حقهم في التعليم والتوظيف والنقل، وهذا التعبير شائع في ألمانيا منذ مئة سنة تقريبا لوصف صلصة حارة، من مكوناتها الطماطم والفلفل والبصل والخل والتوابل، وتستخدم لطهي اللحوم.

ونبهت منظمات أقليات الغجر إلى أن هذه الصلصة ليست جزءا من أطباقهم الشعبية، وألحت على ضرورة تغيير الإسم، ورحب المجلس المركزي للغجر الألمان بهذه الخطوة التي اتخذتها شركة كنور.

وقال روماني روز:"من الجيد أن تستجيب كنور للكثير من الشكاوى" كما أعرب عن قلقه من العنصرية المتزايدة ضد الأقليات في ألمانيا، مشيرا إلى أن مشجعي كرة القدم يرددون كلمة "زيغنر" أو "يهودي"، في المباريات لإهانة لاعبي ومشجعي الفرق المنافسة.

وكان هيئة الرقابة الألمانية لمكافحة التمييز قد صرحت عام 2019 على تلقيها شكاوى بشأن العنصرية أكثر من تلك التي تلقتها في العام الذي سبقه، بزيادة نسبتها 10 بامئة، وأنه أكثر من الضعف مقارنة بالعام 2015.

viber