عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوروبا قلقة مع عودة تفشي كورونا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
دورتموند، غرب ألمانيا، 1 أغسطس 2020
دورتموند، غرب ألمانيا، 1 أغسطس 2020   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

تشعر أوروبا بالقلق من تجدد انتشار فيروس كورونا المستجد بعد قفزة في عدد الإصابات في ألمانيا حيث سجلت أعلى حصيلة منذ نيسان/أبريل، وارتفاع غير مسبوق في فرنسا منذ أيار/مايو، وموجة جديدة في إسبانيا مع اقتراب بداية العام الدراسي.

في مواجهة الأرقام المقلقة وزيادة الإصابات، يتم تشديد القيود لمواجهة تطور الوباء الذي أودى بحياة أكثر من 780 ألف شخص في جميع أنحاء العالم.

في الوقت نفسه، أطلق النقاش حول ضرورة جعل اللقاح المستقبلي ضد فيروس كورونا المستجد إلزاميا في أستراليا ولكن ليس في الولايات المتحدة.

ولاتزال الولايات المتحدة الدولة الأكثر تضررا، إذ تجاوزت بها حصيلة إصابات فيروس كورونا المستجد عتبة خمسة ملايين.

لكن أوروبا، التي اتخذت إجراءات صارمة لاحتواء انتشار الوباء خلال فصلي الشتاء والربيع، تشعر بالقلق أيضا من تجدد انتشار الوباء مع اقتراب نهاية عطلة الصيف.

وسجلت في ألمانيا في الساعات ال24 الماضية 1707 اإصابات جديدة وعشر وفيات بفيروس كورونا المستجد، في أعلى حصيلة منذ نيسان/أبريل، وهي الفترة التي كانت تعتبر ذروة الوباء. وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للإصابات في البلاد إلى 228 ألفا و621.

وتكثف السلطات تحذيراتها في مواجهة ارتفاع أعداد الإصابات المرتبطة بقسم كبير بالعديد من السياح الألمان العائدين من الخارج.

وطُرحت مجددا فكرة تقليص أسبوع العمل إلى أربعة أيام في ألمانيا كحل للمحافظة على فرص العمل أثناء وبعد الأزمة غير المسبوقة التي سببها فيروس كورونا المستجد، وهو موضوع أثار الجدل كثيرا لدى الشركات.

وحذرت المستشارة أنغيلا ميركل من أن "تضاعف عدد الإصابات" الجديدة التي يتم رصدها يوميًا "في جميع أنحاء ألمانيا خلال الأسابيع الثلاثة الماضية" يشكل "تطورا لا ينبغي أن يستمر ولكن على العكس يجب علينا كبحه".

وهذا الوضع دفع بالحكومة إلى إعلان كل أنحاء إسبانيا وقسم من البلقان، المناطق التي يزورها السياح الألمان بكثرة، مناطق عالية المخاطر وإلى فرض إجراء فحوصات وحجر صحي عند العودة. كما أدرجت ألمانيا سواحل كرواتيا على لائحة المناطق الخطيرة.

"حالة من عدم الاستعداد"

في إسبانيا، تضاعف عدد الوفيات الأسبوعية إذ سجلت 131 وفاة في أسبوع واحد الأربعاء، في حين أصبحت منطقة مدريد مرة أخرى المنطقة الأكثر تضررا كما في ذروة الوباء.

كما قفز عدد الإصابات الجديدة مع تسجيل 6700 حالة خلال 24 ساعة، ليصل العدد الإجمالي إلى أكثر من 370 ألفا، وهو أعلى رقم في أوروبا الغربية.

وأمام هذه الموجة الجديدة قررت البلاد الجمعة إغلاق الملاهي الليلية ومنع التدخين في الشارع في حال لم يتسنّ احترام مسافة آمنة من مترين، إضافة الى تعميم وضع الكمامات إلزاميا.

كما تجاوزت فرنسا الأربعاء عتبة 3700 إصابة جديدة بفيروس كورونا في أعلى وتيرة يومية منذ أيار/مايو. وفي المجمل تم تسجيل أكثر من 16747 إصابة خلال الأسبوع الماضي.

وتوسعت رقعة فرض وضع الكمامة تدريجيا في البلاد. ففي الجنوب، فرضت نيس، بعد تولوز، وضع الكمامة في جميع أنحاء المدينة.

ماذا عن الدخول المدرسي؟

في الوقت نفسه، يثير اقتراب بدء العام الدراسي مخاوف المعلمين الذين يشعرون بالقلق بشأن الظروف التي ستحيط بها، في حين تم تخفيف قواعد التباعد الجسدي بشكل كبير في تموز/يوليو، مما أتاح لجميع الطلاب إمكانية العودة إلى مقاعد الدراسة.

وقالت سابين دوران، مديرة مدرسة جوزفين بيكر الابتدائية في الضاحية الباريسية بانتين "إنها حالة غير مسبوقة على الإطلاق من عدم الاستعداد".

وفي أوكرانيا سجلت 2134 إصابة جديدة بكورونا و40 وفاة الخميس في ما وصفته السلطات بأنه "عدد قياسي"، معتبرة أن الوضع "تفاقم على ما يبدو". وأوضح وزير الصحة ماكسيم ستبانوف أن من بين المصابين مئة طفل و160 من أفراد الطاقم الطبي.

وأدى الوباء منذ ظهوره في الصين في كانون الأول/ديسمبر، إلى وفاة ما لا يقل عن 781 ألفا و194 شخصا في جميع أنحاء العالم، وفق تعداد أجرته وكالة فرانس برس الأربعاء بالاستناد إلى مصادر رسمية.

viber

وأحصيت أكثر من 22 مليونا و187 ألفا و780 إصابة في 196 دولة وإقليم منذ بداية الوباء.

المصادر الإضافية • أ ف ب