عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مفوض التجارة بالاتحاد الأوروبي فيل هوغان يترك منصبه إثر "فضيحة الغولف"

محادثة
euronews_icons_loading
المفوض الأوروبي فيل هوغان
المفوض الأوروبي فيل هوغان   -   حقوق النشر  Virginia Mayo/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

غادر المفوض التجاري بالاتحاد الأوروبي فيل هوغان منصبه بعد ما عرف بفضيحة "غولفغيت".

وظهرت تقارير خلال عطلة نهاية الأسبوع تفيد بأن هوغان قد سافر عبر إيرلندا دون احترام القيود المفروضة بسبب وباء كوفيد 19.

يأتي القرار في أعقاب غضب شعبي، وفقدان الحكومة الإيرلندية الثقة به.

عيّن هوغان عام 2014 مفوضاً للزراعة، وارتقى في الرتب حتى ظفر بالمنصب التجاري تحت إدارة فون دير لاين في كانون الأول/ ديسمبر 2019.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أكد في وقت سابق أن رئيسة المفوضية الأوروبية تدرس بعناية التقرير الخاص بـ "فضيحة الغولف"، التي تتعلق بحفل عشاء نظمته جمعية الغولف البرلمانية الأيرلندية وحضره كبار السياسيين الأيرلنديين، رغم الحظر المفروض على التجمعات الكبيرة لتفادي انتشار فيروس كورونا المستجد.

وكان رئيس الوزراء الأيرلندي مايكل مارتن قد أعرب عن غضبه من تنظيم الحدث الذي حضره أكثر من 80 شخصًا، والذي تسبب باستقالة وزير الزراعة ونائب رئيس مجلس الشيوخ بالبرلمان، وقد أكد مارتن على ضرورة تكاتف جميع الجهود لمكافحة فيروس كورونا.

واندلعت الفضيحة الأسبوع الماضي وسط تقارير تفيد بأن أكثر من 80 شخصًا، بمن فيهم أعضاء بارزون في حزب مارتن "فيانا فايل"، حضروا عشاء جمعية الغولف في غالواي في الـ 19 أغسطس-آب. وجاء ذلك بعيد يوم من قيام الحكومة بإعادة إدخال قواعد التباعد الاجتماعي خلال التجمعات الكبيرة والتي لا ينبغي ان يحضرها أكثر من 8 أشخاص.

وطلبت الحكومة في البداية من فيل هوغان، المفوض الأوروبي للتجارة "التفكير في منصبه" بعد أن حضر العشاء، لكنها أعطته الفرصة للحديث وتقديم أسباب حضوره.

رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، كانت قد طالبت بدورها هوغان تقديم المزيد من التفاصيل حول حضوره لحدث نادي الغولف خاصة بعد زيادة الضغوطات عليه للاستقالة من منصبه. وأشارت معلومات إلى إرسال هوغان لتقرير مفصل لرئيسة المفوضية عن حادثة عشاء "الغولف".

وقبل إعلان استقالة هوغان، قالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية دانا سبينانت، في حديث خلال مؤتمر صحفي في بروكسل الأربعاء، إن رئيسة المفوضية فون دير لاين ما زالت "تدرس الأمر" وإنها كانت بصدد دراسة وتقييم الوضع بعناية. وأشارت دانا سبينانت إلى أن التقرير الذي قدمه المفوض فيل هوغان مفصل وعلني لضمان الشفافية الكاملة حول تحركاته خلال تلك الفترة في أيرلندا.