عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السجن تسع سنوات لإيراني قطع رأس ابنته أثناء نومها

محادثة
حكم على إيراني بالسجن تسع سنوات لقتله ابنته البالغة من العمر 14 عاما بقطع رأسها أثناء نومها
حكم على إيراني بالسجن تسع سنوات لقتله ابنته البالغة من العمر 14 عاما بقطع رأسها أثناء نومها   -   حقوق النشر  Pixabay
حجم النص Aa Aa

حكم على إيراني بالسجن تسع سنوات لقتله ابنته البالغة من العمر 14 عاما بقطع رأسها أثناء نومها، على ما أعلنت والدة الفتاة المطالبة بإعدام زوجها لوكالة أنباء إيرانية.

وكان قتل رومينا أشرفي في أيار/مايو الفائت في ما سُمي بـ"جريمة شرف"، قد أثار موجة استنكار عارمة في إيران.

ونددت وسائل إعلامية بما وصفته بـ"عنف مؤسساتي" في الجمهورية الإسلامية حيث لا تزال المفاهيم الذكورية سائدة على نطاق واسع في المجتمع.

وذكرت معلومات صحافية، أن رومينا أشرفي قُتلت أثناء نومها في 21 أيار/مايو على يد والدها الذي قطع رأسها بعد عودتها إلى المنزل العائلي في تالش بمحافظة غيلان في شمال البلاد.

وقالت رنا دشتي والدة الضحية لوكالة "إيلنا" الإيرانية، "رغم كلام السلطات القضائية عن 'معاملة خاصة' تولى لهذه القضية، فإن الحكم القضائي أثار الذعر لدي ولدى عائلتي".

وأضافت "أريد ألا يعود زوجي يوما إلى قريتنا"، مطالبة بإعادة النظر في الحكم وبإعدام الجاني.

وبعد زواج مستمر منذ خمسة عشر عاما، تبدي دشتي خشيتها من أن يكون ابنها الوحيد في خطر.

وأفادت "إيلنا" أن قانون العقوبات الإيراني لا يلحظ عقوبة الإعدام في حالات قتل الآباء لأبنائهم بل يكتفي بعقوبات سجن وغرامات.

وكانت الضحية على علاقة برجل يكبرها بخمس عشرة سنة لكن والدها كان يرفض زواجهما. وهي غادرت المنزل قبل إعادتها إليه إثر رفع والد الرجل شكوى في حقها.

وحكم على هذا الرجل واسمه بهمن خروي بالسجن سنتين، وفق دشتي التي لم تعط تفاصيل إضافية بشأن الحكم.

وأوضحت المعلومات الصحافية، أن الفتاة قالت للقاضي بعد توقيفها إنها لا تريد العودة إلى منزلها لأنها تخاف على حياتها.

ويحدد القانون الإيراني السن الدنيا للزواج بثلاث عشرة سنة للفتيات.