عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماكرون يقول إن الأطراف اللبنانية التزمت بتشكيل الحكومة خلال أسبوعين

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ليلة الثلاثاء أن الأطراف السياسية اللبنانية أبلغته التزامها بتشكيل حكومة خلال أسبوعين، مشيرا إلى أنه دعا رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس المجلس النيابي والقوى السياسية إلى مؤتمر يعقد في باريس في تشرين الأول/أكتوبر لتقييم ما ستحققه السلطات اللبنانية.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي بعد لقائه ممثلين عن أبرز القوى السياسية في مقر السفير الفرنسي في بيروت "الأطراف السياسية كافة من دون استثناء التزمت هذا المساء بألا يستغرق تشكيل الحكومة أكثر من 15 يوماً"، في وقت تكون عملية تشكيل الحكومات في لبنان صعبة عادة وتستغرق اسابيع او أشهر.

عن زيارته إلى العراق

كم أعلن ماكرون أنه سيتوجه إلى العراق صباح الأربعاء ليطلق مع الأمم المتحدة مبادرة لدعم "سيادة" البلاد. وقال الرئيس الفرنسي غداة إعلان هذه الزيارة من قبل المسؤولين العراقيين، "أستطيع أن أؤكد أنني سأكون في العراق صباح الغد لإطلاق مبادرة بالاشتراك مع الأمم المتحدة لدعم عملية السيادة".

مؤتمر دولي للبنان

أبدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء استعداده لتنظيم مؤتمر دعم دولي جديد للبنان الشهر المقبل بالتعاون مع الأمم المتحدة، بينما يمارس في بيروت ضغوطاً على القوى السياسية للإسراع في تشكيل حكومة بمهمة محددة.

وقال ماكرون خلال حوار مع ممثلين عن المجتمع المدني والأمم المتحدة على متن حاملة المروحيات "تونّير" في مرفأ بيروت "نحن بحاجة إلى التركيز خلال الأشهر الستة المقبلة على حالة الطوارئ وأن نستمر في حشد المجتمع الدولي"، مضيفاً "أنا مستعد لننظم مجدداً، ربما بين منتصف ونهاية تشرين الأول/أكتوبر، مؤتمر دعم دولي مع الأمم المتحدة".

زيارة في أكتوبر- تشرين الاول وأخرى في ديسمبر- كانون الأول

وفي سياق متصل أعلن قصر الإليزيه عن زيارة ثالثة مبرمجة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، المتواجد حالياً في بيروت، في أكتوبر- تشرين الأول المقبل وزيارة رابعة في كانون الأول/ديسمبر بعد انفجار المرفأ، وفق ما أفادت الرئاسة الفرنسية.

وزار ماكرون لبنان المرة الأولى في السادس من آب/أغسطس، بعد يومين على انفجار مرفأ بيروت، حيث حثّ القوى السياسية على إجراء "تغيير عميق" ووعد بالعودة مجدداً لتقييم التقدم الذي جرى إحرازه.

وعاد الرئيس الفرنسي مساء الإثنين إلى بيروت بعد ساعات على توافق القوى السياسية على تكليف مصطفى أديب تشكيل الحكومة الجديدة، داعياً إلى تشكيل "حكومة بمهمة محددة" سريعاً تنفذ الإصلاحات الضرورية لانتشال لبنان من الإنهيار الاقتصادي المتسارع.

viber