شاهد: وزير خارجية الإمارات يؤكد للفلسطينيين التزام بلاده بمواصلة دعم قضيتهم الوطنية

عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية الإماراتي
عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية الإماراتي Copyright أ ب
بقلم:  Hassan Refaei
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

جدد الوزير الإماراتي للجالية الفلسطينية التأكيد على التزام بلاده "بإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية"، وقال: "سنستمر في دعم القضية الفلسطينية على خطى الدعم التاريخي الذي قدمته الإمارات وهو موقف نابع من قناعة متجذرة لا تغيره أية اعتبارات".

اعلان

وجّه وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة، عبدالله بن زايد آل نهيان، رسالة للجالية الفلسطينية في بلاده، بالتزامن مع وصول أولى رحلات الطيران التجاري من إسرائيل إلى الإمارات في سياق تطبيع العلاقات بين البلدين بعد الإعلان عن اتفاق سلام بينهما.

وجدد الوزير الإماراتي للجالية الفلسطينية التأكيد على التزام بلاده "بإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية"، وقال "سنستمر في دعم القضية الفلسطينية على خطى الدعم التاريخي الذي قدمته الإمارات وهو موقف نابع من قناعة متجذرة لا تغيره أية اعتبارات".

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها عبد الله بن زايد عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد، يوم الإثنين، خلال لقاء نظمه في إمارة أبوظبي ممثلون عن الجالية الفلسطينية في الإمارات.

وأضاف الوزير بن زايد قائلاً إن "دولة الإمارات ترى أن خيار السلام استراتيجي و ضروري للمنطقة، وإن هذا الخيار لن يكون على حساب دعمنا التاريخي للقضية الفلسطينية و حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق"، على حد تعبيره.

وكانت طائرة تجارية تابعة لشركة "إل عال" الإسرائيلية حطّت أمس في مطار أبو ظبي، وعلى متنها وفدٌ أمريكي يرأسه صهر الرئيس الأمريكي ومستشاره جاريد كوشنر.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن في الثالث عشر من شهر آب/أغسطس الفائت عن اتفاق توسّطت فيه بلاده لتطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل. واعتبر المسؤولون في الإمارات أن اتفاق تطبيع العلاقات مع إسرائيل سيشكّل أداة ضغط عليها لوقف خطتها المثيرة للجدل لضمّ مناطق من الضفة الغربية المحتلة.

ويرى المراقبون أن اتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات قد يساعد الأخيرة للحصول على أسلحة أمريكية متطورة، لم يكن من الممكن الحصول عليها سابقاً، كالطائرة المقاتلة إف 35 التي ليست بحوزة أيٍّ من دول المنطقة باستثناء إسرائيل.

ومن جانبهم، عارض الفلسطينيون بشدّة اتفاق التطبيع المذكور، على اعتبار أنه يفقدهم إحدى أوراق القوة في مفاوضاته السلام المتعثرة مع إسرائيل، وعبّر الفلسطينيون عن تنديدهم بهذا الاتفاق من خلال مظاهرات احتجاجية شهدتها الضفة الغربية وقطاع غزة فور إعلان ترامب عنه.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شركة العال تعلن موعد انطلاق أول رحلة شحن إسرائيلية إلى دبي

بايدن يجري الفحص البدني السنوي وعيون الناخبين على النتائج

فيديو: بايدن يحسم الانتخابات التمهيدية في ميشيغان رغم اعتراضات الأمريكيين العرب