عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماكرون يدافع عن شارلي إيبدو وبرنار هنري يدعو الصحف الفرنسية لإعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول محمد

محادثة
euronews_icons_loading
 متظاهرون يتجمعون في ميدان ريبابليك في باريس عقب هجمات يناير 2015 ضد شارلي إبدو
متظاهرون يتجمعون في ميدان ريبابليك في باريس عقب هجمات يناير 2015 ضد شارلي إبدو   -   حقوق النشر  ap
حجم النص Aa Aa

علق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على قرار صحيفة شارلي إيبدو الساخرة نشرها رسوم كاريكاتورية للنبي محمد.

وقال ماكرون خلال مؤتمر صحفي أثناء زيارته للعاصمة اللبنانية بيروت، الثلاثاء، إن رئيس فرنسا لا يمكنه أبدا أن يقيم "الخيارات التحريرية للصحفي".

وأشار إلى حرية الصحافة وحرية التعبير بفرنسا قائلا "...في فرنسا هنالك أيضا حرية التجديف(السخرية من الأديان) ...وأنا هنا لحماية هذه الحريات"

وأضاف عشية انطلاق محاكمة 14 شخصا على صلة بالهجوم على مكاتب شارلي إيبدو عام 2015 "أعتقد أننا سنفكر غدا في النساء والرجال الذين قتلوا بطريقة جبانة فقط لأنهم كانوا يرسمون ويكتبون ويصححون…"

وأدان ماكرون خطاب الكراهية لكنه قال إن هذا لا ينطبق على رسوم شارلي إيبدو "الرسوم الكاريكاتورية ليست خطابات كراهية".

وقررت صحيفة شارلي إيبدو إعادة نشر الرسم الكاريكاتوري المسيء للنبي، بالتزامن مع محاكمة متهمين بمساعدة منفذي الاعتداء على الصحيفة، عام 2015 والذي أسفر عن مقتل 17 شخصا من العاملين في الصحيفة ورجال أمن وزبائن متجر يهودي.

وكتب مدير الصحيفة الأسبوعية لوران "ريس" سوريسو "لن نستسلم أبدا"، مبررا قرار نشر الرسوم على غلاف العدد الجديد الذي يتم توزيعه على الأكشاك الأربعاء.

فيما دعا الصحفي والفيلسوف الفرنسي برنار هنري ليفي على حسابه على تويتر الصحافة الفرنسية إلى إعادة مشاركة الرسومات قائلا "ريس مدير شارلي (إيبدو) معه حق: لو قامت بقية الصحف بنشر الرسوم الكاريكاتورية، لا أحد كان سيموت في مقر الصحيفة. يجب مشاركة هذه الرسومات. ليس لإنها مضحكة: لإنها حصانتنا الجماعية التي نعتمد عليها من التعصب".