عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هيئة محلفين كبرى ستحقق في وفاة "أفرو-أميركي" اختناقاً في مركز الشرطة

كان برود يعاني من اضرابات نفسية قتل "اختناقاً" بعد اعتقاله
كان برود يعاني من اضرابات نفسية قتل "اختناقاً" بعد اعتقاله   -   حقوق النشر  Ted Shaffrey/AP
حجم النص Aa Aa

أعلنت مدعية نيويورك السبت تشكيل هيئة محلفين كبرى للتحقيق في قضية وفاة مواطن أميركي إفريقي يعاني من اضطرابات نفسية بعد تعرّضه للخنق على أيدي شرطيين إثر توقيفه في 23 آذار/مارس.

وقالت عائلة دانيال برود (41 عاماً) إنه تُوفي في 30 آذار/مارس في المستشفى، بعد سبعة أيام من توقيفه من جانب شرطة روتشستر في شمال ولاية نيويورك.

ودانيال برود هو من بين عدد من المواطنين الأميركيين من أصول إفريقية قُتلوا بسبب تجاوزات الشرطة التي أشعلت في الأشهر الأخيرة تظاهرات غاضبة في كافة أنحاء الولايات المتحدة.

وقالت المدعية العامة ليتيسيا جيمس في بيان "مكتبي سيتخذ فوراً تدابير لتشكيل لجنة كبيرة في إطار تحقيقنا الشامل في هذه القضية"، وسريعاً رحّب حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو في تغريدة بهذا القرار.

وفي 23 آذار/مارس، فيما كان برود يسير عارياً في ظل درجات حرارة متدنية جداً، وضع عناصر الشرطة كيساً من قماش حول رأسه لمنعه بحسب قولهم، من البصق. وأبقوه مثبتاً على الأرض بالقوة حتى فقد وعيه.

وتدخلت الشرطة آنذاك بعد أن تلقت نداءً عاجلاً من جانب شقيق دانيال برود الذي أُصيب بنوبة ناجمة عن اضطرابات نفسية.

وقال جو برود للصحافة الأربعاء "اتّصلت لأحصل على مساعدة من أجل شقيقي، وليس ليُقتل". وظهرت الفضيحة الأربعاء بعد نشر العائلة مقطع فيديو يُظهر لحظة توقيف برود. وأمر رئيس بلدية روتشستر الخميس بتعليق عمل سبعة عناصر متورطين في القضية.

وخلص معهد الطب الشرعي بعد تشريح الجثة إلى أن الوفاة تعود لقتل مرتبط بـ"اختناق بعد تقييد جسدي".