عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بومبيو سيشارك في انطلاق المفاوضات الأفغانية للسلام في الدوحة

محادثة
وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو.
وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو.   -   حقوق النشر  Patrick Semansky/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنّ وزير خارجيته مايك بومبيو سيغادر في "زيارة تاريخية" إلى الدوحة حيث سيشارك السبت في انطلاق مفاوضات السلام بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان المتمرّدة.

وبعدما أرجئت لنحو ستّة أشهر، تبدأ في العاصمة القطرية السبت محادثات سلام بين الحكومة الأفغانية والحركة المتمرّدة في محاولة لوضع حدّ لحرب مستمرّة منذ 19 عاماً.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض: "يمكنني أن أعلن بفخر كبير أنّ وزير الخارجية مايك بومبيو سيغادر مساء اليوم في رحلة تاريخية إلى الدوحة، قطر، للمشاركة في بدء مفاوضات السلام بين الأفغان".

وأضاف: "نحن نتفاهم بصورة جيّدة جداً مع طالبان في أفغانستان".

"صانع السلام"

ويسعى الملياردير الجمهوري إلى الظهور بمظهر "صانع السلام" قبل أقلّ من شهرين من الانتخابات الرئاسية التي يطمح خلالها للفوز بولاية ثانية.

وأتى تصريح ترامب بعيد بيان أصدره بومبيو ودعا فيه طرفي النزاع الأفغاني إلى عدم "هدر" هذه "الفرصة التاريخية" لوضع حد للحرب في أفغانستان.

وقال بومبيو في بيانه إنّ "انطلاق هذه المباحثات يشكّل فرصة تاريخية لأفغانستان لإنهاء أربعة عقود من الحرب وسفك الدماء"، مؤكّداً أنّه "يجب عدم هدر هذه الفرصة".

وفي 29 شباط/فبراير وقّعت الولايات المتّحدة اتفاقاً تاريخياً مع حركة طالبان ينصّ على انسحاب جميع القوات الأجنبية من أفغانستان بحلول ربيع عام 2021، مقابل التزامات قدّمتها الحركة الإسلامية المتطرفة أبرزها منع الأنشطة الإرهابية في المناطق الخاضعة لسيطرة والعمل على خفض مستوى العنف والتفاوض للمرة الأولى بصورة مباشرة مع كابول.

وعلى الرّغم من أنّ انطلاق محادثات السلام بين كابول وطالبان أرجئ المرة تلو الأخرى، ووتيرة العنف لم تنخفض، فقد أبقت الولايات المتّحدة حتى الآن على جدول انسحابها، وهي تعتزم الإعلان عن خفض إضافي لعدد قواتها المنتشرة في هذا البلد قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية المقرّرة في 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

viber