عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أفغانستان: الجمعية الكبرى توافق على الإفراج عن 400 سجين طالباني

محادثة
اجتماع للجمعية الكبرى الذي يتألف من آلاف الأعضاء في أفغانستان
اجتماع للجمعية الكبرى الذي يتألف من آلاف الأعضاء في أفغانستان   -   حقوق النشر  Rahmat Gul/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

وافقت الجمعية الكبرى (أو المجلس الكبير) الذي يتألف من آلاف الأعضاء في أفغانستان، اليوم الأحد، على إطلاق سراح 400 سجين من أعضاء طالبان المدانين بجرائم خطيرة منها هجمات دامية استهدفت مدنيين أفغان وأجانب.

وقالت عاطفة طيّب إحدى الأعضاء في المجلس "بهدف إزالة العوائق أمام بدء محادثات السلام مجدداً، وبهدف وضع حدّ للمذبحة، ومن أجل الصالح العام، صادق المجلس على إطلاق سراح 400 سجين طالباني".

وتمّت المصادقة على مشروع القانون بعد ثلاثة أيام من النقاش. ومستقبل السجناء يتعلّق إلى حدّ بعيد بمحادثات السلام بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية، اللتين التزمتا عملية تبادل للأسرى.

ويجدر بالذكر أن الحكومة الأفغانية كانت أطلقت سراح ما يقرب من خمسة آلاف سجين من المنتمين لحركة طالبان، غير أن الحكومة ترفض إطلاق سراح السجناء الـ400 بسبب ارتكابهم ما تصفه بأنه جرائم خطيرة أدت لمقتل مواطنين أفغان وأجانب في عدد من الهجمات، فيما تصر حركة طالبان على الإفراج عنهم قبل انطلاق أي مفاوضات مع حكومة البلاد.

ومن بين السجناء الـ400، بحسب القائمة الرسمية التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس، ثمّة أكثر من 150 سجيناً حُكمَ عليهم بالإعدام ، وهناك أيضاً خمسة سجناء كان لهم دور في الهجوم على فندق إنتركنتيننتال بكابول في العام 2018 والذي قُتل فيه 40 شخصاً، بينهم 14 أجنبياً.

وكان وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو دعا الجمعة الماضي إلى إطلاق سراح سجناء طالبان، واعدا بتقديم المساعدة لإفغانستان في حال مضت البلاد قُدما في جهود السلام.

وقال بومبيو في بيان: "نحن ندرك أنّ إطلاق سراح هؤلاء السجناء لا يحظى بشعبيّة (...) ولكنّ هذا العمل الصعب سيؤدّي إلى نتيجة مهمّة طال انتظارها من قبل الأفغان وأصدقاء أفغانستان: الحدّ من العنف و(إجراء) مناقشات مباشرة تؤدّي إلى اتّفاق سلام ونهاية للحرب"، على حد تعبير البيان.