عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة تؤكد أن البدانة عامل خطر كبير للبالغين الشباب المصابين بكوفيد-19

صورة لامرأة بدينة
صورة لامرأة بدينة   -   حقوق النشر  Tania Dimas from Pixabay
حجم النص Aa Aa

ذكرت مجلة "جاما إنترنل ميديسين" نتائج دراسة حديثة، تناولت آلاف الأشخاص الذين عولجوا في المستشفيات الأمريكية خلال الربيع، وأظهرت أن البالغين الشباب (18-34 عاما) الذين يعانون البدانة أو السكري أو ارتفاع ضغط الدم، كانوا أكثر عرضة لأن يحتاجوا جهاز تنفس اصطناعي أو يموتوا بسبب كوفيد-19.

وتتناول هذه الدراسة مرضى عولجوا في المستشفيات بين نيسان/أبريل وحزيران/يونيو في البلاد، وهي تؤكد أن الأشخاص السود والمتحدرين من أصول أمريكية لاتينية هم أكثر تضررا جراء الوباء، إذ إن نسبتهم من بين البالغين الشباب الذين يعالجون في المستشفيات بلغت 57 %، ومن الأشخاص الذين توفوا أو احتاجوا لجهاز تنفس اصطناعي كانت نسبتهم 49 %، فيما هم لا يمثلون سوى 33 % من الشعب الأمريكي.

غير أن نسبة الأشخاص الذين يعانون بدانة خطرة (مع مؤشر كتلة الجسم فوق الـ40) كانت كبيرة جدا، إذ بلغت 41 % من بين المرضى الذين توفوا أو احتاجوا جهاز تنفس. وأعقب هؤلاء الأشخاص المصابون بارتفاع ضغط الدم (31 %) والسكري (27 %).

أما البالغون الشباب الذين يعانون المشكلات الثلاث (بدانة مفرطة وارتفاع في ضغط الدم وسكري)، فكانوا يواجهون خطر وفاة أو الحاجة لجهاز تنفس اصطناعي يعادل ذلك العائد للبالغين الأصحاء من الفئات العمرية الأكبر (35 عاما إلى 64)، وفق الباحثين.

وتضاف الدراسة إلى سلسلة بحوث أخرى تشير إلى أن الأشخاص البدناء يواجهون خطرا أكبر للإصابة بمضاعفات أخطر لكوفيد-19.