عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: 72% من مناصري ترامب يعتبرون الإسلام دين عنف

محادثة
مساندو الرئيس ترامب
مساندو الرئيس ترامب   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أظهرت ¨دراسة استقصائية أجراها مركز "بيو للأبحاث" (Pew Research Center) الأمريكي أن الأغلبية العظمى من المساندين للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ينظرون إلى الإسلام على أنه دين يدعو إلى العنف.

وطبقاً للدراسة، التي سعت لاستكشاف مواطن الاختلاف بين مناصري ترامب ومنافسه في الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة جو بايدن، يقول 74% من مساندي بايدن إن الإسلام لا يشجع على العنف بشكل أكثر من أي ديانة سماوية أخرى.

وسعت الدراسة، التي جرت بين يومي 27 يوليو – تموز و الثاني من أغسطس – آب الماضيين باستقصاء حوالي 11 ألف مواطن، لمعرفة آراء الناخبين تجاه عدة أمور مثل نظرتهم إلى الإسلام والمهاجرين والعرق والجنس.

ويعتقد 79% من مناصري المرشح الديمقراطي بايدن بأن النساء يواجهن معوقات تقف حائلاً أمام تقدمهم مقابل 26% فقط من مناصري ترامب الذين يعتقدون بنفس الأمر.

أما بالنسبة للمهاجرين، يرى 32% من المساندين لترامب أن المهاجرين يعملون على إفادة المجتمع الأمريكي مقابل 84% من ناخبي بايدن.

ويعتقد 74% من المساندين لبايدن بأن الحياة في الولايات المتحدة الأمريكية أصعب بالنسبة للمواطنين أصحاب البشرة السوداء وهو ما يوافق عليه 9% فقط من جمهور ترامب.

ويرى 59% من جمهور بايدن أن أصحاب البشرة البيضاء ينتفعون بمميزات مجتمعية لا يملكها أصحاب الأصول الإفريقية بينما يظن 5% مفقط من جمهور ترامب أن البيض لديهم تلك الأفضلية.

وتقام الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي يتنافس فيها الرئيس الجمهوري ترامب أمام بايدن في شهر نوفمبر - تشرين الثاني القادم.

viber