عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رضوخاً عند طلب الأطفال .. ليغو ستتخلص من البلاستيك ذي الاستخدام الواحد

رضوخاً عند طلب الأطفال .. ليغو ستتخلص من البلاستيك ذي الاستخدام الواحد
رضوخاً عند طلب الأطفال .. ليغو ستتخلص من البلاستيك ذي الاستخدام الواحد   -   حقوق النشر  Jason DeCrow/AP Images
حجم النص Aa Aa

تحاول شركة ليغو الدنماركية لألعاب الأطفال أن تتخذ نهجاً أكثر مراعاة للبيئة في إنتاجها، خاصة بعد طلبات وصلتها من أطفال حول العالم، باتوا أكثر وعياً بمشاكل الكوكب من حولهم.

وقررت الشركة التخلص من الأكياس البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد بعد تلقي شكاوى من عملائها الصغار، وكانت قد تعهدت بالتوقف التدريجي عن استخدام الأكياس التي تعبئ فيها قطع الليغو حالياً، وذلك اعتبارًا من عام 2021.

وستبدأ الأكياس الورقية القابلة لإعادة التدوير، المعتمدة من مجلس رعاية الغابات، في الظهور في مجموعات ليغو اعتبارًا من العام المقبل.

يقول الرئيس التنفيذي للشركة نيلز بي كريستيانسن: "لقد تلقينا العديد من الرسائل من الأطفال تطلب منا التخلص من العبوات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد.. لقد كنا نستكشف البدائل لبعض الوقت وألهمنا شغف الأطفال وأفكارهم للبدء في إحداث التغيير".

الأكياس الورقية الجديدة حصلت بالفعل على موافقة الأطفال في مجموعات الاختبار، الذين أحبوها لأنها كانت صديقة للبيئة وسهلة الفتح.

هذا التغيير يأتي كخطوة ضمن سلسلة خطوات في إطار التزام أكبر من قبل الشركة لضمان استدامة جميع عبواتها بحلول عام 2025.

الاستثمار في الاستدامة

وتعهدت شركة ليغو باستثمار 400 مليون دولار من أجل مبادرات الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية من أجل "بناء كوكب أفضل للأجيال القادمة".

يقول كريستيانسن: "لا يمكننا إغفال التحديات الأساسية التي تواجه الأجيال القادمة"، مضيفاً: "نعتقد أنه يجب أن تكون لديهم إمكانية الوصول إلى فرص تطوير المهارات اللازمة لخلق مستقبل مستدام."

وبالإضافة إلى جعل الطريقة التي تعمل بها الشركة أكثر مواءمة للبيئة، فإن بعض الأموال ستخصص لبرامج تعليمية حول العالم لمساعدة الأطفال على التعلم من خلال اللعب.

من خلال شراكات مع يونيسف ومنظمة إنقاذ الطفولة ومنظمات أخرى، تأمل الشركة بتزويد ثمانية ملايين طفل بفرص لتطوير مهاراتهم من خلال اللعب.

بدائل نباتية.. هل هذا ممكن؟

تستخدم ليغو حاليًا ما يقدر بـ 90 ألف طن من البلاستيك لتصنيع منتجاتها كل عام، معظمها يستخدم بتصنيع قطع اللعب نفسها.

إذا لم يتم التخلص من قطع اللعب هذه بشكل صحيح، فقد تنتهي في المحيطات وتبقى فيها لألف وثلاثمئة عام بحسب ما وجدت دراسة من جامعة بليموث نُشرت في وقت سابق من هذا العام.

لهذا استثمرت ليغو بإنشاء مركز للمواد المستدامة، عمل خلال السنوات الخمس الماضية على البحث عن مواد بديلة بما في ذلك مواد بلاستيكية نباتية.

حتى اللحظة لم تحقق الشركة نجاحاً كبيراً في هذا المجال، حيث من الصعب جعل القطع النباتية تلتصق ببعضها وتتفكك بالشكل الصحيح، فقط نحو 1-2% من قطع ليغو تصنع من البلاستيك ذي الأصل النباتي، وهي بشكل أساسي قطع الأشجار والنباتات التي لا تحتاج إلى التركيب بنفس الطريقة.

وتطمح الشركة للتحول للمواد المستدامة بشكل كلي في ألعابها عام 2030.