عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"كلام جميل ولكن"...ردود أفعال مغردين حول تصريحات تبون عن "فلسطين والتطبيع"

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قال إن التطبيع "هرولة لا نباركها ولا نشارك فيها"
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قال إن التطبيع "هرولة لا نباركها ولا نشارك فيها"   -   حقوق النشر  Anis Belghoul/ap
حجم النص Aa Aa

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في تصريح تلفزيوني، الأحد، إنه لاحظ "نوعا من الهرولة" نحو التطبيع - دول عربية مع إسرائيل - مضيفا أن الجزائر لن تشارك فيها ولا تباركها.

كما أردف قائلا في لقاء له مع الصحافة المحلية نقله التلفزيون الرسمي "القضية الفلسطينة مقدسة بالنسبة لنا وللشعب الجزائري برمته".

وأضاف أن قضية فلسطين هي "أم القضايا وقضية جوهرية ولا تحل إلا بإقامة دولة فلسطينية في حدود 67 وعاصمتها القدس الشريف".

ولقيت تصريحات عبد المجيد تبون تفاعلا على مواقع التواصل الإجتماعي من قبل المستخدمين الذين اعتبرواها تتوافق مع موقف الشعب.

كما اعتبر مغردون أن ما ذكره تبون هو موقف معروف و"ثابت لن يتغير".

وقال مغرد إن موقف الجزائر من التطبيع "أوضح موقف رسمي عربي يدين التطبيع وينتصر لقضية فلسطين...".

كلام جميل ولكن...

فيما أشاد البعض بتصريحات الرئيس الجزائري وثمن موقفه غير أن آخرين وجدوا فيها مجرد كلام ينقصه الكثير من الأفعال.

وذكر مغرد أن "الأفعال تكذب التصريحات الفضفاضة" وذلك بسبب منع "المسيرات المؤيدة لفلسطين" في الجزائر.

في حين قال مغرد آخر إن ما قاله تبون "ينقصه الكثير من الدعم السياسي واللوجستي في أرض الواقع".

فيما غرد آخر "نريد أفعال لا أقوال... التصريح جيد لكن المساندة وبذل العطاء والمساهمة في صمود الشعب الفلسطيني هو السبيل لتحقيق هذا الهدف".