عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أول تمثال لامرأة سوداء قريبا في العاصمة الفرنسية باريس

باريس
باريس   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

عاقدة العزم على تكريم الإفريقية الملقبة باسم مولاتو سوليتود من المقرر أن تشارك عمدة باريس آن هيدالغو يوم السبت 26 سبتمبر/أيلول في افتتاح حديقة في الدائرة السابعة عشرة تحمل اسم "مولاتو"، اسم بطلة وشخصية تاريخية اشتهرت بمقاومة تجارة الرقيق في جزيرة غوادلوب.

إضافة إلى إسدال الستار عن تمثال تم نصبه في المكان لسوليتود، لتكون المرة الأولى التي ينصب فيها تمثال لامرأة سوداء في باريس.

ولدت سوليتود حوالي عام 1772، بعد أن اغتصب بحار أبيض عبدة إفريقية على متن قارب كان يرحل إلى جزر الهند الغربية. عاشت لسنوات عدة إلى جانب والدتها قبل أن تنفصل عنها بعد أن لاحظ أحد المستوطنين أن بشرتها وعيناها فاتحتان، وتوفيت عام 1802.

في عام 1794، استفادت سوليتود من قرار إلغاء العبودية، قبل أن يعيد نابليون بونابرت بعد ثماني سنوات العبودية إلى غوادلوب.

بعد بضعة أشهر من الحمل، انضمت سوليتود إلى المقاومة التي هزمت في ما بعد. وتم شنقها بعد يوم واحد فقط من وضعها مولودها.