عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الكونغرس الأمريكي يصوّت لإزالة تمثال قاضٍ أصدرَ القرار العنصري الأسوأ

محادثة
تمثال نصفي لرئيس القضاة الأسبق روجر تاني داخل مبنى الكونغرس
تمثال نصفي لرئيس القضاة الأسبق روجر تاني داخل مبنى الكونغرس   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أُعلن أن مجلس النوّاب الأمريكي سيصوّت على إزالة تمثال نصفي من مبنى الكونغرس لرئيس القضاة روجر بروك تاني الذي أصدر في العام 1857 قرار "دريد سكوت" الذي أعلن أن الأمريكيين الأفارقة لا يمكن أن يكونوا مواطنين.

التصويت المتوقع أن يتمّ اليوم الأربعاء، يأتي في وقت تجتاح فيه البلاد احتجاجات شعبية ضد رموز عصر العبودية، هذه الاحتجاجات التي جاءت رداً على مقتل الموطن الأمريكي من أصول أفريقية جورج فلويد، على يد شرطي، في شهر أيار/مايو الماضي في حادث وصف بالعنصري.

التمثال الرخامي النصفي لروجر بروك تاني، موضوع التصويت، يبلغ ارتفاعه نحو 60 سينتمتر، وهو مثبّت على قاعدة قرب غرفة في مبنى الكونغرس كانت اتّخذتها المحكمة العليا مكاناً لعقد اجتماعاتها خلال المدّة من 1810 إلى 1860، وفي هذه الغرفة أصدر تاني، خامس رئيس قضاة في البلاد، قراره الذي عُرف بـ"دريد سكوت" وهو القرار الذي يوصف بأنه الأسوأ في تاريخ المحكمة.

دريد سكوت، وهو من أصول أفريقية، وُلد في فرجيينا في العام 1795 وناضل على مدار سنوات طويل من أجل استعادة حريته.

وثمّة صوت واحد على الأقل في مجلس النوّاب، يمكن أن يأتي وقعه مفاجئاً، وهذا الصوت للنائب لين م جاكسون، حفيدة سكوت، فهذه المرأة، إذا ما تُرك الأمر لها، فستبقي تمثال تاني في مكانه، لكنها قالت إنها ستضع قربه تمثالاً آخر هو لدريد سكوت.

وقالت جاكسون في مقابلة عبر الهاتف مع وكالة أسوشيتد برس في وقت سابق من هذا الأسبوع من منزلها في ولاية ميسوري: "لست من محبي إزالة الأشياء حقًا"، في إشارة إلى تمثال تاني.

جاكسون التي أسست وترأست مؤسسة دريد سكوت التراثية، شهدت عمليات إزالة لتماثيل تاني تمت في السنوات الأخيرة، خاصة في مسقط رأسه بولاية ماريلاند، حيث كان مدّعياً عاماً للولاية قبل أن يصبح مدّعياً عاماً للولايات المتحدة، ثمّ رئيساً للقضاة في المحكمة الفيدرالية.

وأعربت جاكسون عن اعتقادها بوجوب وضع التماثيل ضمن سياق معيّن، وقالت: إن تمثال تاني مثبّتٌ في "المكان الذي صدر فيه القرار في قضية دريد سكوت، معتبرة أن وضع تمثال القاضي تاني لوحده في المكان أمرٌ "غير متوازن"، إذ يجب وضع تمثال نصفي لسكوت إلى جانب تمثال تاني.

المشروعون سيصوتون اليوم على مشروع قانون يقترح استبدال تمثال تاني بواحد للقاضي ثورغود مارشال ، الذي أصبح في عام 1967 أول قاضي أسود للمحكمة العليا، وقد تم تقديم مشروع قانون مماثل في مجلس الشيوخ ، ولكن احتمال إقراره أمرٌ غير مؤكد.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عارض إزالة التماثيل التاريخية في أماكن أخرى من البلاد. وأدان بشدة أولئك الذين أطاحوا بالتماثيل خلال الاحتجاجات التي أعقبت مقتل جورج فلويد في مينيابوليس.