عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محكمة هندية تبرئ جميع المتهمين في قضية الهجوم وتدمير مسجد تاريخي

محادثة
euronews_icons_loading
جاي بهاغوان غويال (في الوسط)، قيادي في حزب بهاراتيا جوناتا ، ومتهم سنة 1992 بالهجوم على مسجد يعود إلى القرن16 وتدميره، يحتفل خارج محكمة لكناو - 2020/09/30
جاي بهاغوان غويال (في الوسط)، قيادي في حزب بهاراتيا جوناتا ، ومتهم سنة 1992 بالهجوم على مسجد يعود إلى القرن16 وتدميره، يحتفل خارج محكمة لكناو - 2020/09/30   -   حقوق النشر  رجيش كومار سينغ/أ ب
حجم النص Aa Aa

برأت محكمة هندية في لكناو 32 شخصا، اتهموا بارتكاب جرائم حرب خلال هجوم على مسجد يعود إلى القرن 16 وتدميره، وهو ما أدى إلى اندلاع أعمال عنف بين الهندوس والمسلمين سنة 1992 خلفت ألفي قتيل.

ومن بين المتهمين، أربعة قياديين في حزب بهاراتيا جانتا القومي الهندوسي الحاكم، تمت تبرئتهم في محاكمة عانت في ظل النظام القانوني الراكد لنحو 28 سنة، توفي أثناءها 17 متهما من أصل 49 لأسباب طبيعية أثناء المحاكمة.

خطابات محرضة

وكان قادة الحزب الأربعة اتهموا بإلقاء خطابات حرضت عشرات الآلاف من أتباعهم، الذين أقاموا مخيما في مدينة أيوديا، عشية هجوم آلاف الهندوس على المسجد الذي هدموه بالفؤوس والمطارق.

وفي السنة الماضية قضت المحكمة الهندية العليا لفائدة بناء معبد هندوسي على الموقع المتنازع عليه. ويعتقد الهندوس أن إلههم ولد هناك وقالوا إن الإمبراطور المسلم بابور بنى مسجدا على قمة المعبد في الموقع.

كذلك قضت المحكمة بأن هدم مسجد بابري غير قانوني، وأمرت أن تستكمل محاكمة منفصلة بشأن هدم المسجد بشكل سريع. وقال قادة الحزب الأربعة إن هدم المسجد كان نتيجة انفجار تلقائي للنشطاء الهندوس الغاضبين. وزعم القاضي أن القضية تفتقر إلى أدلة قانونية تثبت تورط المتهم في أي مؤامرة.

طعن في الحكم

غير أن الطائفة المسلمة سوف تطعن في أحكام البراءة لدى محكمة للاستئناف، في وقت وصف ممثل مجلس القانون الإسلامي لعموم الهند جعفرياب جيلاني الحكم بالخاطئ، "لأنه مخالف للادلة وللقانون" على حد قوله.

وقال جيلاني أيضا إن المسلمين يحترمون دائما قرارات المحكمة، ولكن الحكم الأخير كان ظلما للطائفة على حد تعبيره، متسائلا عن سبب إفراج المحكمة عن متهم بعد اعتبارها هدم المسجد غير قانوني.

من جانبها نددت الجارة باكستان بحكم المحكمة وقالت، إن المتهمين الذين تفاخروا بالعمل الإجرامي لا يمكن إطلاق سراحهم. كذلك قالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان، إن كراهية القوميين الهندوس للأقليات وخاصة المسلمين تشير إلى ان الهند تتحول بسرعة إلى دولة هندوسية، حيث الأقليات فيها من الدرجة الثانية.

وفي حكم سابق للمحكمة في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، قضت المحكمة العليا بتخصيص المنطقة المتنازع عليها بالكامل إلى للهندوس لبناء معبد، بينما يخصص موقع آخر لبناء مسجد.

viber