عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: الجينات الموروثة من الإنسان البدائي تلعب دورا في خطورة الإصابة بكورونا

محادثة
هيكل عظمي لنياندرتال، على اليمين، ونسخة بشرية حديثة لهيكل عظمي، على اليسار ، متحف التاريخ الطبيعي في نيويورك، 8 كانون الثاني (يناير) 2003
هيكل عظمي لنياندرتال، على اليمين، ونسخة بشرية حديثة لهيكل عظمي، على اليسار ، متحف التاريخ الطبيعي في نيويورك، 8 كانون الثاني (يناير) 2003   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

يقول العلماء إن الجينات التي ورثها بعض الأشخاص من أسلافهم البدائيين قد تزيد من احتمالية الإصابة بأشكال حادة من فيروس كورونا.

حددت دراسة أجراها علماء أوروبيون ونشرت يوم الأربعاء في مجلة "Nature" مجموعة من الجينات المرتبطة بارتفاع مخاطر دخول المستشفى وفشل الجهاز التنفسي لدى المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.

قرر الباحثان هوغو زيبرج وسفانتي بابو أن هذه ربما تكون قد وصلتنا من نياندرتال او الإنسان البدائي.

وتم العثور على النمط الفرداني (مجموعة من الجينات المرتبطة التي تحتل مواقع متجاورة على الكروموسوم) في حوالي 16٪ من السكان في أوروبا ونصف السكان في جنوب آسيا، بينما لا يوجد هذا النمط في إفريقيا وشرق آسيا.

من المعروف أن الإنسان الحديث والنياندرتال قد تزاوجا في مراحل مختلفة من التاريخ، مما أدى إلى تبادل الجينات التي لاتزال موجودة إلى اليوم.

تعد الجينات أحد العوامل التي قد تزيد من خطورة كوفيد-19، بما في ذلك العمر والجنس والسمنة والسكري ومشاكل القلب.

يقول الباحثون، الذين يعملون في معهد كارولينسكا في السويد ومعهد ماكس بلانك للأنثروبولوجيا التطورية في ألمانيا، إن انتشار مجموعة جينات إنسان نياندرتال المعينة في الدراسة، أعلى بنغلاديش، حيث يقدر أن 63٪ من الناس يحملون نسخة من النمط الفرداني.

ويستشهدون بدراسات من المملكة المتحدة تظهر أن الأشخاص المنحدرين من بنغلاديش لديهم مخاطر أعلى في الوفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا بمقدار الضعفين عن عموم السكان.

وقال بابو في بيان: "من المدهش أن الإرث الجيني لإنسان نياندرتال له عواقب مأساوية خلال الوباء الحالي. وهو ما يستلزم إجراء الدراسات في هذا الأمر بأسرع وقت ممكن".

viber