عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تويتر يمنع التغريدات التي يأمل أصحابها في موت ترامب بكوفيد-19

حساب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر
حساب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

"المحتوى الذي يتمنى أو يأمل أو يعبر عن رغبة صاحبها في الموت أو الأذى الجسدي الخطير أو المرض المميت ضد أي فرد مخالف لقواعدنا." هي القاعدة الجديدة التي نشرها موقع تويتر مباشرة بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إصابته بفيروس كورونا.

الرئيس ترامب مصاب بفيروس كورونا، المرض الذي أودى بحياة أكثر من 205 آلاف شخص في الولايات المتحدة خلال ولايته الرئاسية المثيرة للجدل. الجائحة فاقمت من الشتائم التي يتعرض لها على نطاق واسع الرئيس الأمريكي من قبل ما يقرب من نصف الأمريكيين بسبب سياساته المتسمة بالإهمال والقاسية أحياناً بشأن الوباء والعدالة الاجتماعية والهجرة وأمور أخرى.

نسبة كبيرة مجهولة العدد من هؤلاء الأشخاص يتمنون أن يموت ترامب بسبب المرض، والكثير منهم أعلنوا صراحة أنهم يأملون أن يموت الرئيس بسبب فيروس كورونا على تويتر. ولمجابهة هذا أعلن الموقع الاجتماعي الذي يعد وسيلة التواصل المحبوبة لترامب أنه لا يُسمح للمستخدمين بأن يأملوا علناً في وفاة ترامب على المنصة وأن التغريدات التي تحمل مثل هذه المحتويات "تجب إزالتها" وأن الموقع قد يحدد من استخدام حساباتهم ويجعلها في وضع "القراءة فقط". وأشار تويتر لدى إعادة نشره هذه التوصية إلى قاعدة "السلوك المسيء" الموجودة في لوائح وقوانين استخدام الموقع منذ أبريل- نيسان الماضي.

وذكر تويتر في بيان بالقاعدة بقوله "المحتوى الذي يتمنى أو يأمل أو يعبر عن الرغبة في الموت أو الأذى الجسدي الخطير أو المرض المميت ضد أي فرد مخالف لقواعدنا".

من الواضح أن هذه القاعدة ستطبق على الأشخاص الذين يرغبون في موت ترامب، الذي يعد أقوى شخص في العالم.

نفس الاتجاه سلكه موقع فيسبوك ولكن بشكل مخالف حيث لجأت شبكة التواصل الاجتماعي للقواعد التي تسير المحادثات التي تركز على المشاهير والشخصيات العامة. ويقول فيسبوك إنه "نميز بين الشخصيات العامة والأفراد العاديين لأننا نريد السماح بالمناقشة، والتي غالباً ما تتضمن تعليقات نقدية للأشخاص الذين يظهرون في الأخبار أو الذين لديهم جمهور عام كبير. وبالنسبة إلى الشخصيات العامة، نقوم بإزالة الهجمات التي تكون شديدة بالإضافة إلى بعض الهجمات التي يتم فيها تمييز الشخصية العامة مباشرةً في المنشور أو التعليق ".

ومن الناحية العملية ما تعنيه هذه القاعدة أن فيسبوك يقبل نشر مدونات يأمل أصحابها أن يموت ترامب، طالما أنهم لا يضعون علامة خاصة لتحديد ترامب في المنشور.

وخلافا لفيسبوك لا يميز تويتر بين الشخصيات العامة والخاصة.

viber