عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوفيد-19: ماكرون يخاطب الفرنسيين اليوم.. فما هي الإجراءات التي قد يعلن عنها؟

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون   -   حقوق النشر  AP Photo/Daniel Cole, Pool
حجم النص Aa Aa

بعدما ترك المجال مفتوحاً أمام المسؤولين المدنيين والأمنيين المحليين لمدة أسابيع لاتخاذ القرارات المناسبة والموضعية فيما يتعلق بانتشار وباء كوفيد-19، يطل الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مساء اليوم، الأربعاء، ليتحدث عن المسألة، ممسكاً بزمام المبادرة كما سبق وفعل رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أو المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل.

وتشهد فرنسا منذ مدة ارتفاعاً سريعاً في عدد الإصابات اليومية المسجلة ما يوحي بأن الوضع قد يخرج عن السيطرة قريباً فيما لو استمرّت الأمور على هذا المنوال. ففي باريس وحدها ارتفعت نسبة المصابين إلى 400 شخص من بين كل 100 ألف، بينما بلغ في شهر آب 50 إصابة فقط على كل 100 ألف شخص.

وكان رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس قال أمس الثلاثاء إن القيمين على المستشفيات لاحظوا أن هناك انخفاضاً في معدّل أعمار اللذين أدخلوا العناية الفائقة. وأضاف كاستيكس محذراً من أن المرض "يتسسب بمضاعفات كبيرة" وأننا "بحاجة إلى قرارات شاملة على الصعيد الوطني". مع ذلك، هناك قناعة أن المسؤولية عن انتشار الفيروس "فردية" بنسبة 50 بالمئة.

وكانت عدّة مدن فرنسية أعلنت فرض إجراءات صحية خاصة بها كإغلاق الحانات والمطاعم، بينها مدن كبرى مثل باريس وليون ومارسيليا وليل وتولوز ومونبولييه وسانت-إتيان، ما أثار سخط قطاعات عدة، خصوصاً السياحية.

وفيما لم تنفِ السلطات احتمال إغلاق جزئي بحسب المدن، تحدث أطباء ومختصون فرنسيون عن احتمال فرض "حظر تجول" في باريس على غرار فرانكفورت وبرلين الألمانيتين. مع ذلك، تشير المصادر الحكومية إلى أن هدف قصر الإليزيه الأساسي تحاشي إغلاق عام، كما حصل بين 17 آذار/ماس و11 أيار/مايو.