عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مواطنون يحتفلون حتى الدقائق الأخيرة قبل إقفال الحانات والمطاعم في هولندا

محادثة
euronews_icons_loading
حفل صاخب في هولندا قبل الإغلاق الجزئي
حفل صاخب في هولندا قبل الإغلاق الجزئي   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قبل ساعات من تنفيذ تدابير الإغلاق الجزئي في هولندا للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد، أقيم حفل حضره عشرات الأشخاص في حانة تقع بالقرب من البرلمان.

ويعمل المجلس البلدي في لاهاي على تحديد الخطوات القانونية التي من الممكن اتخاذها بحق القيمين على هذا الحفل وكل من شارك فيه وخالف الإجراءات الصحية الضرورية التي تم وضعها من قبل السطات للحد من استشراء الوباء.

وأظهر مقطع مصور تم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي مواطنون يحتفلون على وقع موسيقى التكنو حتى الدقائق الأخيرة قبل إقفال الحانات والمطاعم و"المقاهي" التي تبيع حشيشة الكيف.

ووصل رجال الشرطة إلى المكان عند حوالي الساعة العاشرة لتفريق المحتفلين.

هذا الحفل أثار موجة من الغضب العارمة في الشارع الهولندي، وانهالت التعليقات من قبل المواطنين والسياسيين التي تستنكر إحياء هذا الحفل في ظل ارتفاع اعداد المصابين بمرض كوفيد-19 بشكل هستيري في البلاد.

وأعلن رئيس الوزراء الهولندي مارك روته الثلاثاء أن هولندا ستخضع "لحجر جزئي" اعتبارًا من الأربعاء يشمل إغلاق جميع الحانات والمطاعم، في محاولة للحد من الارتفاع الكبير في الإصابات بكوفيد-19.

وبعد أشهر من رفض وضع القناع، قرر روته أخيرًا جعله إلزاميًا في جميع الأماكن المغلقة لمن هم فوق سن 13 عامًا.

كما سيتم حظر بيع المشروبات الكحولية بعد الثامنة مساء (6:00 مساءً بتوقيت غرينتش)، بهدف تقليل الاختلاط الاجتماعي الذي يعد السبب وراء زيادة الإصابات، وفقًا لرئيس الوزراء الذي أوضح أن هذه الإجراءات ستدخل حيز التنفيذ الأربعاء.

وخلال أسبوع واحد، سجلت هولندا 43903 حالة جديدة و150 وفاة. وعلى مدار الأسبوعين الماضيين، سجلت ثالث أعلى معدل للإصابات الجديدة لكل 100 ألف نسمة في أوروبا، بعد جمهورية التشيك وبلجيكا، وفقًا للمركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

وفي الأشهر الأخيرة، روجت حكومة روته لسياسة "الاحتواء الذكي" التي هي أقل صرامة بكثير من السياسة المتبعة لدى سائر الدول الأوروبية، لكنها لم تعد قادرة على السيطرة على الموجة الثانية من الوباء.

viber